أخبار

الجيش السوري يسيطر على نقاط جديدة على طريق “حلب- الحسكة” الدولي

وسّعت وحدات الجيش السوري نطاق سيطرتها في مناطق شمال شرق سورية، ضمن إطار عملياتها العسكرية شرق الفرات لمواجهة الهجوم العسكري التركي.

وأفاد مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن قوات الجيش السوري ثبتت نقاطاً جديدة على طريق “حلب- الحسكة” الدولي، عند مفرق “ليلان” غربي ناحية “تل تمر” بريف الحسكة الشمالي الغربي، بعد أن سيطر خلال الأيام الماضية على منشأة صوامع “حبوب العالية” وقرية “السوسة” الغربية الواقعين على الطريق الدولي.

ويعتبر طريق “حلب- الحسكة” الدولي مكسباً استراتيجياً تدور حوله المعارك والعمليات العسكرية في المنطقة، حيث ما تزال أجزاء من الطريق تحت سيطرة القوات التركية والفصائل المدعومة من قبلها، الأمر الذي تسبّب بقطع الطريق أمام حركة المسافرين المدنيين، فيما تقع أجزاء أخرى منه تحت سيطرة قوات الجيش السوري من جهة وعناصر “قسد” من جهة أخرى.

المعارك العنيفة التي شهدها ريف الحسكة لا سيما في “تل تمر” بهدف السيطرة على الطريق بين كلٍّ من “قسد” والقوات التركية، دفعت باتجاه دخول الجانب الروسي نحو خط الضغط على الأتراك، فيما كان سبق أن ذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن اجتماعاً ضمّ وفدين عسكريين من القوات الروسية والتركية، أقيم في ريف الحسكة لبحث ملف الطريق الدولي.

وأشارت المصادر إلى أن الاجتماع خرج بالاتفاق على انسحاب القوات التركية والفصائل الموالية لها مسافة /400/ متر شمالي الطريق بهدف إعادة فتحه أمام المدنيين، على أن تتكفل القوات الروسية بالإشراف عليه وحمايته بمشاركة وحدات الجيش السوري.

يذكر أن الجيش السوري أعلن مع بدء العملية العسكرية التركية جاهزيته لصد الهجوم التركي، وبدأ بعد الاتفاق مع “قسد” دخول مناطق واسعة من الشمال الشرقي لمواجهة التوغل التركي، وسط ترحيب من أهالي البلدات الذين وجدوا في دخول وحدات الجيش السوري مأمناً من اجتياح تركي لمناطقهم على غرار ما كان جرى في مدينتي “تل أبيض” و”رأس العين” والانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها القوات التركية بحق المدنيين هناك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق