أخبار

مقتل /3/ من قياديي “الجيش الوطني” جراء استهدافهم عبر طائرة مسيرة شمال حلب

قُتل /3/ من قيادي مسلحي "الجيش الوطني"، إثر استهداف السيارة التي كانت تقلهم على طريق (إعزاز- عفرين) بريف حلب الشمالي، من قبل طائرة مسيرة مجهولة الهوية.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق“، بأن المسلحين الثلاثة كانوا يستقلون سيارة جيب “سانتافيه” خلال توجههم من مدينة إعزاز إلى مدينة عفرين، قبل أن تحلق طائرة مسيرة مجهولة الهوية فوق السيارة، وتنفّذ ضربة دقيقة بصاروخ أصاب السيارة بشكل مباشر ما أدى إلى انفجارها على الفور ومقتل جميع من كان بداخلها.

ولم ترد أي معلومات مؤكدة حول هوية الطائرة التي نفّذت الاستهداف، في حين سارعت تنسيقيات تابعة للفصائل المدعومة تركياً، إلى توجيه الاتهام لـ “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، بالاعتماد على سلسلة الضربات التي كانت نفّذتها أمريكا مؤخراً ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة تلك الفصائل في ريف حلب الشمالي، تحت ذريعة استهداف خلايا تابعة لتنظيم “داعش”.

وأكدت المصادر بأن الفصائل المدعومة تركياً، أعلنت استنفاراً أمنياً كبيراً غير مسبوق ضمن عموم مناطق سيطرتها، ووجهت تحذيرات لقيادييها بغية توخي الحذر أثناء عمليات تنقلهم فيما بين مناطق ريف حلب الشمالي.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت نفّذت تحت مظلة “التحالف الدولي” قبل عدة أسابيع، ضربات جوية استهدفت مصافي و”حرّاقات” النفط التي يعمل عليها مسلحو الفصائل المدعومة تركياً لتكرير النفط المهرّب في منطقتي الباب وجرابلس شمال شرق حلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق