أخبار

مصادر: طائرات روسية أحبطت هجوماً إسرائيلياً في الأجواء السورية

نقلت مصادر مطلعة لـ "مركز سورية للتوثيق" أن الطائرات الحربية الروسية منعت هجوماً جوياً حاولت الطائرات الإسرائيلية تنفيذه داخل الأراضي السورية.

وأوضح المصدر أن مقاتلات حربية إسرائيلية اخترقت المجال الجوي جنوبي سورية، في محاولة لتنفيذ اعتداء جديد يُرجّح أنه كان سيستهدف مطار “التيفور” العسكري في محافظة حمص، ما دفع القاعدة العسكرية الروسية في “حميميم” إلى إرسال مقاتلتين من طراز “سو 35” لإحباط الهجوم.

وأكد المصدر أن الطائرتين الروسيتين تمكنتا من اعتراض المقاتلات الإسرائيلية وإجبارها على الانسحاب دون تنفيذ أي غارة داخل سورية، في حادثة هي الأولى من نوعها لمواجهة روسية إسرائيلية مباشرة في الأجواء السورية.

محلل عسكري بيّن لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه ورغم عدم تسبب الحادثة بأي أضرار أو تبادل للنار بين الطائرات، إلا أنها تحمل مؤشرات هامة حول تغيّر قواعد الاشتباك داخل سورية، وتبيّن بوضوح أن الجانب الروسي تدخّل بشكل مباشر في مواجهة الطائرات الإسرائيلية التي لم تكن تتوقع أن تجد نفسها في مواجهة جوية مع المقاتلات الروسية.

بدورها قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنّ الطائرات الإسرائيلية كانت تحاول استهداف شحنات سلاح إيرانية في أحد المطارات السورية، فيما لم تصدر أي تصريحات رسمية من الحكومة الإسرائيلية حول الحادثة، علماً أن “تل أبيب” تزعم في كل مرة تستهدف فيها الأراضي السورية أنها ضربت مواقع أو تجمعات لقوات إيرانية، في حين تنفي “دمشق” وجود مواقع عسكرية إيرانية في سورية وتقول أنّ الوجود الإيراني يقتصر على المستشارين العسكريين.

التحذيرات الروسية التي تكررت في أكثر من مناسبة لوقف الهجمات الإسرائيلية، ظهرت مفاعيلها العملية خلال الحادثة الأخيرة التي ستترك أثرها على الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية، فيما تظهر تساؤلات حول إمكانية قيام القوات الإسرائيلية بتكرار محاولات الهجوم مجدداً، أو فهم الرسالة الروسية التي تضمنت تحذيراً مباشراً من الدخول في مواجهة مع قواتها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق