أخبار

لافروف يدعو للقضاء على الإرهاب في إدلب ويتهم تركيا بالفشل

جدّد وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" موقف بلاده الداعي إلى ضرورة تحرير محافظة إدلب السورية بالكامل من الجماعات الإرهابية، واستعادة الحكومة للسيطرة على كامل مناطقها والقضاء على الإرهاب في كامل سورية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي “مايك بومبيو”، أكّد “لافروف” على أن الشعب السوري وحده من يحدد مستقبل سورية، معتبراً أنه لا يمكن حل الأزمة السورية بالطرق العسكرية، بل بإطلاق عملية سياسية شاملة ابتداءً من اللجنة الدستورية السورية، وتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي /2254/.

وقال وزير الخارجية الروسية “إن الجانب التركي لم يتمكن من تنفيذ تعهداتها في منطقة خفض التصعيد في إدلب، حيث فشلت تركيا في الفصل بين فصائل المعارضة المسلحة وبين جبهة النصرة” المصنفة تنظيماً إرهابياً“.

وجاء حديث وزير الخارجية الروسي بعد تصريحات مماثلة للمبعوث الروسي الخاص إلى سورية “ألكسندر لافرينتييف”، دعا الأخير خلالها تركيا إلى العمل على وقف استهداف المسلحين للمدنيين في حلب، معتبراً أن مسؤولية تركيا الالتزام بخفض التصعيد في مناطق الشمال السوري، في الوقت الذي لا يزال فيه المدنيون يتعرضون للقصف على يد “جبهة النصرة”.

وكانت مدينة حلب شهدت منتصف ليلة أمس قصفاً بالقذائف الصاروخية التي أطلقتها “جبهة النصرة” من مناطق انتشارها غربي المدينة، مستهدفةً حيي “الحمدانية” و”حلب الجديدة” بعدد من القذائف الصاروخية، فيما ردّت مدفعية الجيش السوري على مصادر النيران بضربات مركّزة أوقفت القصف.

يذكر أن “جبهة النصرة” تستهدف المناطق السكنية بشكل مستمر سواءً في مدينة حلب التي تنتشر على طول محاورها الغربية، أو في قرى وبلدات ريف حماة الشمالي انطلاقاً من مواقع انتشارها بريف إدلب الجنوبي، حيث تتسبب هجمات “النصرة” بوقوع ضحايا من المدنيين ودمار في ممتلكاتهم، في حين لا تلتزم “النصرة” بأي نوع من التهدئة أو خفض التصعيد وسط تخاذل أنقرة عن تنفيذ تعهداتها التي نصّ عليها اتفاق “سوتشي” الموقّع في أيلول من العام الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق