أخبار

تركيا تنشر /41/ نقطة تفتيش في شمال شرق سورية لمواجهة المفخخات

كشفت وزارة الدفاع التركية اليوم عن إنشاء /41/ نقطة مراقبة في المناطق التي سيطرت عليها خلال عمليتها العسكرية الأخيرة شرقي الفرات في سورية.

وجاء في بيان الوزارة أن القوات الخاصة التركية انتشرت في /41/ نقطة تفتيش ومراقبة، متوزعة على امتداد الطريق الواصل بين ناحية “رأس العين” شمال غرب الحسكة، وصولاً إلى مدينة “تل أبيض” شمالي الرقة، مشيرةً إلى أن ذلك يأتي ضمن خطة تهدف إلى نشر /66/ نقطة تفتيش.

وأوضح البيان أن نقاط التفتيش ستقوم بتسجيل أرقام البطاقات الشخصية للمارّة وتسجيل أرقام وهياكل محركات السيارة التي تعبر الطريق، إضافة إلى وضع علامة على المركبات لتمييزها بعد فحصها والتأكد من خلوّها من المواد المتفجرة، تفادياً لوقوع المزيد من الهجمات عبر السيارات المفخخة.

وقالت وزارة الدفاع التركية أنها أتمّت عمليات فحص شملت /3408/ سيارات في “رأس العين” و/4864/ سيارة في “تل أبيض” باستخدام الأجهزة الإلكترونية، في وقت وقفت خلاله القوات التركية عاجزة عن وضع حد للهجمات والتفجيرات التي تستهدف مناطق سيطرتها شمال شرق سورية.

وشهدت المناطق التي دخلتها القوات التركية والفصائل الموالية لها في محافظتي الحسكة والرقة، خلال الفترة الماضية، سلسلة من التفجيرات عبر السيارات والدراجات النارية المفخخة، والتي ضربت أهدافاً عسكرية ومدنية على حد سواء، ما أظهر عجز القوات التركية عن فرض الاستقرار ضمن مناطق سيطرتها على عكس ما تدعيه حول عزمها إنشاء منطقة تصفها بـ “الآمنة”.

وتوجّه أنقرة بشكل مستمر أصابع الاتهام للفصائل الكردية في التورط بالهجمات والتفجيرات، فإن مسؤولي “قسد” يقولون أنّ التفجيرات من صنيعة تركيا لترهيب المدنيين وتهجيرهم، في حين يدفع الأهالي حياتهم ثمناً لهذه التفجيرات وسط تراشق الاتهامات، وقد تسببت العملية العسكرية التركية مع ما رافقها من قصف وتفجيرات وجرائم بتهجير أكثر من /300/ ألف مدني وفق إحصائيات الأمم المتحدة، بينما تزعم الحكومة التركية أنها تسعى لتأمين حياة المدنيين في شمال شرق سورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق