أخبار

زاخاروفا : التعاون مع تركيا مستمر وانسحاب الفصائل الكردية اكتمل بشكل تام

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية "ماريا زاخاروفا" إن الجانبين الروسي والتركي مستمران في التعاون في سورية لتنفيذ اتفاق "سوتشي".

وخلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم أوضحت “زاخاروفا” أن الجانب الروسي نفّذ تعهداته بخصوص ضمان سحب الفصائل الكردية من المناطق المنصوص عليها في الاتفاق، مؤكدة أن عملية الانسحاب انتهت بشكل كامل، مشيرةً إلى أن تسيير الدوريات الروسية التركية المشتركة في المنطقة لا زال مستمرة إلى جانب إنشاء منطقة منزوعة السلاح في محيط “المنطقة الآمنة” بالإضافة إلى استمرار العمل عبر مركز التنسيق الروسي التركي.

وأضافت “زاخاروفا” أن الجهود المبذولة في مناطق شرق الفرات لا تتوقف عند حدود وقف القتال، بل يجري العمل على معالجة الأوضاع الإنسانية للسكان المحليين، حيث ذكرت “زاخاروفا” أن الأخصائيين الروس قدموا مساعدات إنسانية لنحو /3/ آلاف مريض من الأهالي، كما تم توزيع مساعدات غذائية على الأسر المتضررة في المنطقة بلغ وزنها الإجمالي نحو /5/ أطنان إضافة إلى استعادة المرافق الحيوية وإعادة تشغيلها كمحطات المياه والكهرباء.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن الوضع الأكثر تأزماً في سورية لايزال في المناطق الواقعة خارج سيطرة الحكومة السورية، خاصة منطقة خفض التصعيد في إدلب، ومناطق شرق الفرات.

وفي الوقت الذي نفذت فيه روسيا تعهداتها المنصوص عليها في اتفاق “سوتشي” حول شرق الفرات، فإن الجانب التركي لم يلتزم بالوقف الكامل لإطلاق النار كما جاء في الاتفاق، حيث لا يزال المسؤولون الأتراك يتذرعون بوجود الفصائل الكردية في بعض المناطق لتبرير استهدافها.

يذكر أن التفاهمات الروسية التركية أفضت مؤخراً إلى فتح طريق “حلب-الحسكة” الدولي وانتشار الجيش السوري على امتداده بعد انسحاب كلٍّ من القوات التركية والمسلحين الموالين لها إضافة إلى الفصائل الكردية من جانبي الطريق الذي عاد إلى سيطرة الجيش السوري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق