أخبار

صور جوية حديثة توثّق سرقة تركيا لـ “أسد عين دارة” الأثري من منطقة عفرين

وثّقت صور جوية ملتقطة حديثاً، عملية السرقة التي نفّذتها الفصائل المدعومة تركياً في وقت سابق والتي كانت طالت "الأسد البازلتي" الأثري من موقع "عين دارة" بريف منطقة عفرين شمال غرب حلب.

ونقلت مواقع إلكترونية عالمية عن المتخصص في شؤون الآثار “صلاح سينو”، تأكيده سرقة الأسد البازلتي اعتماداً على مقارنة صور جوية تعود لفترة ما قبل دخول القوات التركي للمدينة، مع صور جوية حديثة، أوضحت أن الأسد الأثري الكبير لم يعد موجوداً في الموقع.

بدورها أفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” من منطقة عفرين، بأن مسلحي الفصائل المدعومة تركياً لم تكتفِ حينها بسرقة “الأسد البازلتي” الذي يعد من أهم آثار منطقة عفرين على الإطلاق، وإنما عملت أيضاً على سرقة ما تبقى من آثار يمكن نقلها، وعمدت إلى تحويل الموقع الأثري لموقع عسكري خاص بمسلحيها.

ويعود تاريخ اكتشاف “الأسد البازلتي” إلى عام /1956/ حين اكتشفه أحد رعاة الأغنام في موقع “عين دارة” عن طريق المصادفة، الأمر الذي دفع بعشرات خبراء الآثار وعلماء التنقيب إلى التوجه نحو منطقة عفرين واكتشاف الآثار التاريخية الموجودة فيها، والتي يبلغ عمرها آلاف السنين.

يذكر أن المجموعات المسلحة المدعومة تركياً، كانت نفّذت منذ دخولها إلى منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، مطلع العام الفائت، عمليات سرقة ممنهجة طالت معظم المواقع الأثرية المنتشرة في المنطقة سواء من عين دارة أو “النبي هوري” و”براد” و”خربة شمس”، حيث تم نقل معظم الآثار المسروقة إلى داخل الأراضي التركية بعد الاتفاق على بيعها مع عدد من مهربي الآثار الأتراك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق