أخبار

وزير الدفاع الأمريكي : “تركيا ليست شريكاً موثوقاً.. وروسيا والصين خصومنا الأساسيون”

وصف وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر" تركيا بأنها شريك غير موثوق بالنسبة للولايات المتحدة، حيث تسير أنقرة باتجاه مغاير لاتجاه واشنطن.

وأشار “إسبر” في كلمة ألقاها في مجلس العلاقات الخارجية في “نيويورك” إلى أن النهج السياسي التركي حالياً لا يتطابق مع النهج الأمريكي، منوهاً إلى التدخل العسكري التركي الأخير في سورية، والذي اعتبره “إسبر” غير مفيد، بالإضافة إلى العراقيل التي وضعتها الحكومة التركية أمام مخططات حلف شمال الأطلسي “الناتو”، في إشارة منه إلى محاولة تركيا مساومة دول الناتو على المساعدة في خططها الدفاعية في دول البلطيق، مقابل نزع تأييد الناتو للعملية العسكرية التركية في سورية.

من جهة أخرى أوضح وزير الدفاع الأمريكي أن بلاده تعتبر روسيا والصين خصمين رئيسيين، مضيفاً أن واشنطن تشعر بالقلق حيال تزايد القدرات الروسية والصينية في مجال الفضاء، وقال إن الإدارة الأمريكية دخلت حقبة جديدة من منافسة القوى العظمى، حيث أصبحت أولويات وزارة الدفاع الأمريكية هي الصين أولاً وروسيا ثانياً.

ولفت “إسبر” إلى أن الصين تحاول توسيع نشاطاتها الاقتصادية عبر القارة الآسيوية، فيما اتهم روسيا بأنها تحاول تقويض تماسك الناتو، وذلك في ظل الخلافات المتزايدة بين واشنطن من جهة والدول الأوروبية من جهة أخرى، إلى جانب الخلاف التركي مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية حول عدة ملفات أبرزها الملف السوري.

وأظهرت القمة الأخيرة لحلف “الناتو” التي انعقدت في لندن مطلع الشهر الجاري، حجم الخلافات بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة، حيث وصف الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الحلف بأنه ميت دماغياً، فيما اعتبر الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أن تصريحات “ماكرون” غير جديرة بالاحترام.

من جهة أخرى هاجمت دول الناتو تركيا بسبب تصرفها المنفرد في خوض عملية عسكرية في سورية دون الرجوع إلى حلفائها في الناتو، بينما يستمر الخلاف التركي الأمريكي منذ صفقة صواريخ “إس 400” التي اشترتها تركيا من روسيا بعد رفض الولايات المتحدة بيعها منظومة “باتريوت” الأمريكية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق