أخبار

“النصرة” تقصف أحياء حلب من جديد.. وتفشل في إحراز تقدم على محور غرب المدينة

فشل مسلحو "جبهة النصرة" في إحراز أي تقدم يذكر على خارطة السيطرة في المحور الغربي لمدينة حلب، في ظل تمكن وحدات الجيش السوري من صد هجومهم العنيف الذي نفّذوه عبر محور الراشدين أقصى غرب مدينة حلب.

مسلحو “النصرة” حاولوا استغلال عمليات قصفهم العشوائي التي طالت أحياء مدينة حلب للتقدم ومباغتة الجيش السوري الذي كان يرد على مصادر إطلاق القذائف في الليرمون والراشدين، إلا أن الوحدات العسكرية السورية تمكنت من رصد الهجوم وأجبرت المسلحين على الانسحاب بعد إيقاع أعداد كبيرة منهم بين قتلى وجرحى.

كما نجح الجيش خلال الاشتباكات التي دارت في تدمير آليات للمسلحين عبر استهدافات صاروخية ومدفعية مكثفة نفّذها باتجاه تحركات لآليات حربية تابعة للمسلحين على محور الليرمون.

وشملت رقعة القصف العشوائي التي نفّذها مسلحو “النصرة” ليلة أمس أحياء حلب الجديدة، السريان الجديدة، الشهباء، شارع النيل، الخالدية، والحمدانية، دون أن تسفر القذائف التي سقطت ضمن الأحياء المستهدفة عن وقوع أي أضرار بشرية تذكر، واقتصرت أضرارها على الماديات.

وتزامنت محاولات المسلحين في مدينة حلب، مع تنفيذ باقي المجموعات المسلحة المتمركزة في عدد من قرى وبلدات ريف حلب الشمالي كحريتان وحيان وبيانون، عمليات قصف عشوائي باتجاه الأبنية السكنية في بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي، الأمر الذي أسفر عن إصابة شخصين بينهما امرأة تعرضت لإصابة خطيرة، إضافة إلى وقوع أضرار مادية كبيرة لحقت بممتلكات المدنيين. وفق ما أكدته مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق”.

وأكد مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن الاشتباكات التي دارت على المحور الغربي لمدينة حلب ليل الاثنين، لم تسفر عن حدوث أي تغيير على خارطة السيطرة في المدينة.

يذكر أن المجموعات المسلحة التابعة لـ “جبهة النصرة” والفصائل الموالية لها، ما تزال تنفذ بين الحين والآخر عمليات قصف عشوائي باتجاه الأحياء السكنية في مدينة حلب، ما أوقع عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين بين أهالي المدينة، تزامناً مع تنفيذها لهجمات متفرقة تمكن الجيش السوري من إحباطها بالكامل دون أن ينجح المسلحون في إحراز أي تقدم يذكر رغم الحشود والتعزيزات المستمرة التي تصل إليهم تباعاً من ريفي إدلب وحلب الغربي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق