أخبار

تركيا تقترح إنشاء “المنطقة الآمنة” من عائدات النفط في سورية!

صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده اقترحت على الولايات المتحدة الأمريكية إنشاء "المنطقة الآمنة" شمال سورية اعتماداً على عائدات النفط السوري، في اعتراف واضح منه بالسرقات التي طالت إنتاج النفط السوري من قبل تركيا وأمريكا.

وأوضح أردوغان أنه ينوي بيع النفط السوري وإقامة “المنطقة الآمنة” من عائدات ذلك النفط، قائلاً أيضاً: “أعددنا مشروعاً وخطط عمل وكل شيء كان جاهزاً لننشئ المنطقة من الصفر وننقل إليها اللاجئين”.

وادّعى أردوغان أن “بلاده غير مهتمة بالنفط السوري، بل الاقتراح هو فقط من أجل إعادة الحياة الطبيعية إلى الأراضي السورية ونقل اللاجئين إليها”، بحسب زعمه.

وعمدت كل من تركيا وأمريكا طيلة سنوات تدخلهما في الحرب السورية إلى استغلال الوضع الميداني غير المستقر في مناطق شرق الفرات، حيث الآبار النفطية السورية، لتنفذا سرقات بالجملة لإنتاج تلك الآبار بشكل مباشر أو عبر أذرعهم من مختلف الجهات المسلحة التي مرت على المنطقة.

وكانت تركيا استفادت بشكل كبير من سرقة النفط السوري أثناء تواجد تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في مناطق الآبار، حيث كان النفط يهرّب ويُباع عبر الفصائل المسلحة التابعة لتركيا إلى داخل الأراضي التركية، لتقوم بدورها ببيعه لدول الخارج.

وبعد سيطرة “قسد” على مناطق شرق الفرات، انتقلت سرقات النفط السوري لتصبح بيد الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر، بعد تسهيل “قسد” عملية دخول القوات الأمريكية إلى الأراضي السورية، لتقوم فيما بعد بإنشاء قواعدها العسكرية بالقرب من حقول النفط السورية لضمان حمايتها.

ورغم سيطرة أمريكا على عمليات سرقة النفط السوري، فإن الدور التركي بقي مستمراً، عبر تعاون بالخفاء بين البلدين، تكون تركيا بموجبه سوقاً أو وسيطاً لعبور النفط السوري عبر أراضيها، الأمر الذي تؤكده تصريحات أردوغان الأخيرة حول تقديمها اقتراح لأمريكا بالاستفادة من عوائد النفط السوري المسروق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق