أخبار

مقترح روسي في “مجلس الأمن” غداً حول إدخال المساعدات إلى سورية

كشف مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة "فاسيلي نيبينزيا" عن عزم بلاده تقديم مقترح إلى مجلس الأمن الدولي لتنظيم دخول المساعدات الإنسانية إلى سورية.

وقال “نيبينزيا” في تصريحات صحفية أن الوفد الروسي سيقدّم خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي غداً الخميس، مشروع قرار ينص على تمديد العمل بالآلية الحالية لدخول المساعدات الإنسانية إلى سورية لمدة نصف عام والإبقاء على معبرين من أصل /4/ معابر لنقل المساعدات، معرباً عن أمله في أن يتم تبنّي هذا القرار الواضح والبسيط غداً عندما ينتهي سريان القرار السابق.

وأوضح “نيبينزيا” أنه لا يجوز نقل المساعدات الإنسانية إلى الداخل السوري، دون موافقة الحكومة السورية، وذلك رداً على مشروع القرار الذي قدمته بلجيكا والكويت وألمانيا بهذا الخصوص والذي وصفه المندوب الروسي بأنه غير مقبول.

حيث تقدمت الدول الثلاث المسماة “حملة القلم الإنساني” بمشروع قرار يقضي بتمديد العمل بالآلية الحالية لمدة عام كامل، وذلك بناءً على القرار /2165/ الذي تبنّاه مجلس الأمن الدولي عام 2014، والقاضي بجواز دخول قوافل المساعدات الإنسانية إلى داخل سورية وعبور حدودها، حيث يتم تمديد سريان القرار كل عام منذ خمس سنوات.

إلا أن المندوب الروسي بيّن أن “موسكو” لم تكن راضية منذ البداية عن قرار العمليات الإنسانية العابرة للحدود لكنها وافقت في ذلك الحين على القرار آخذة بعين الاعتبار الوضع على الأرض في سورية، فيما ذكر “نيبينزيا” أن الوضع الآن في سورية تغيّر جذرياً واستعادت الدولة السورية السيطرة على الجزء الأكبر من أراضي البلاد.

مصدر ديبلوماسي مطّلع قال لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السورية فيما يتعلق بتسهيل دخول قوافل المساعدات الإنسانية، وتسهيل عمليات توصيل المساعدات إلى محتاجيها، فإن بعض الدول لاسيما تركيا والأردن سابقاً لم تلتزم بما نصّ عليه القرار من ممارسة الرقابة على عمليات تحميل شحنات الإغاثة الإنسانية، الأمر الذي جعل من قوافل المساعدات وسيلة للتغطية على عمليات تمرير الأسلحة والذخائر للفصائل المسلحة، وبدا هذا واضحاً مع الدعم التركي للمسلحين في إدلب خاصة “جبهة النصرة” التي تم تزويدها بشحنات أسلحة عبرت الحدود السورية التركية تحت مسمّى “مساعدات إنسانية“.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق