أخبار

الجيش السوري يمهّد لعملية عسكرية جديدة ضد “النصرة” في إدلب

كثّف الجيش السوري خلال الأيام القليلة الماضية من استهدافه لمواقع مسلحي "النصرة" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها في ريف إدلب الجنوبي، حيث شنّ الطيران الحربي السوري والروسي المشترك غارات مكثّفة ومركّزة على عدة مواقع في قرى الريف الجنوبي لإدلب.

وأفادت مصادر ميدانية مطّلعة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن التمهيد على “معرة النعمان” و “سراقب” يأتي ضمن إطار مساعي الجيش السوري لاستعادة طريق “حلب- دمشق” الدولي فيما يؤشر على أن عملية عسكرية للجيش السوري ضد المسلحين قد بدأت.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش استقدمت تعزيزات عسكرية تحضيراً للعملية، بالتزامن مع حركة مكثفة للطيران الحربي في سماء إدلب، واستهداف مواقع المسلحين في “تلمنس” و “الرفة” و”القطرة” و”الغدقة” و”معرشمسة” و”معرشورين” و”ديرالغربي” و”خان السبل” و”بابيلا” ما أسفر عن مقتل العديد من المسلحين وإصابة آخرين إضافة إلى تدمير مقرات وعتاد حربي كان بحوزتهم.

بدورها ردّت “جبهة النصرة” على استهداف مواقعها بقصف الأحياء السكنية في مدينة حلب، وتسبب ذلك بوقوع ضحايا ومصابين في صفوف المدنيين خلال الأيام والأسابيع الماضية، على غرار ما جرى صباح اليوم، فيما جاء ردّ الجيش السوري سريعاً بضرب مصادر النيران بريف حلب الغربي، حيث تتأهب قوات الجيش السوري في حلب لأي طارئ سواءً على جبهات الريف الغربي أو الجنوبي للمدينة.

يأتي ذلك بعد نحو أكثر من /3/ أشهر على إعلان الجيش السوري وقف إطلاق النار من جانب واحد في إدلب، بعد أن تمكّن حينها من السيطرة على كامل ريف حماة الشمالي ووصوله إلى تخوم إدلب، إلا أن مسلحي “النصرة” والفصائل المتحالفة معها لم يلتزموا بفترة التهدئة، واستمروا في استهداف المدنيين سواءً في حلب أو في قرى سهل الغاب شمالي غرب حماة، الأمر الذي دفع الجيش السوري لبدء عملية عسكرية جديدة رجّحت المصادر أن تظهر ملامحها خلال الأيام القليلة القادمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق