أخبار

“فيتو” روسي- صيني في مجلس الأمن يُحبط مشروع “الدول الثلاث” حول نقل المساعدات الإنسانية إلى سورية

أحبطت كل من روسيا والصين مساء اليوم، مشروع نقل المساعدات الإنسانية إلى سورية الذي كانت طرحته كل من ألمانيا وبلجيكا والكويت، عبر استخدامهما حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي.

“الفيتو” الروسي كان أكده مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، قبل بدء التصويت على مشروع “الدول الثلاث” في مجلس الأمن اليوم الجمعة، حيث قال نيبيزيا: ” إن روسيا ستصوت ضد القرار… قدمنا مشروعنا للقرار، وهو يركز على المسائل الإنسانية حصراً، مع تقليص عدد المعابر التي يتم نقل المساعدات عبرها”.

وضمن السياق ذاته فشل مجلس الأمن أيضاً في تبني مشروع القرار الذي طرحته روسيا حول المساعدات الإنسانية، في ظل تصويت /5/ أعضاء في المجلس لصالحه، ورفض /6/ دول أخرى للمشروع، في حين امتنع /4/ أعضاء عن التصويت.

وتختلف الرؤية الروسية حول مشروع المساعدات الإنسانية مع مشروع “الدول الثلاث” في عدد المعابر المقترحة لإدخال المساعدات، إضافة إلى مسألة الحفاظ على سيادة الدولة السورية ومنع الانتهاك الذي يتضمنه مشروع ألمانيا وبلجيكا والكويت، حيث تصر تلك الدول على إدخال المساعدات عن طريق /3/ معابر حدودية تُنقل فيها المساعدات دون الرجوع إلى الحكومة السورية، في حين تُصر موسكو على تقليص عدد المعابر إلى اثنين على أن يتم نقل المساعدات بالتنسيق الكامل مع الدولة السورية.

وفي ظل ما جرى اليوم داخله، يكون مجلس الأمن الدولي قد فشل مرة أخرى في تبني أي قرار حول نقل المساعدات الإنسانية إلى سورية عبر الحدود، في حين يعتبر الفيتو الروسي الصيني هو الرابع عشر من نوعه الذي تستخدمه الدولتان في المجلس منذ بدء الأزمة السورية، في سبيل دعم الدولة السورية والحفاظ على سيادتها التي تحاول بعض الدول انتهاكها من خلال قراراتها المشبوهة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق