أخبار

الجيش يتابع تقدمه في إدلب وتحركات لتسليم “معرة النعمان” دون قتال

تابعت قوات الجيش السوري تقدمها على محاور ريف إدلب الجنوبي الشرقي وتمكنت من السيطرة على قرى جديدة بعد معارك عنيفة مع مسلحي "جبهة النصرة" وحلفائها.

وبسطت قوات الجيش السوري سيطرتها اليوم الاثنين على قرى “خربة معراتا” و “الحديثة” و”فعلول” و”تل ورا” و “ربع الجور” و “مزرعة كسار”، وفق ما نقل مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق”، مشيراً إلى أن الجيش السوري حاصر نقطة المراقبة التركية الثامنة في بلدة “الصرمان”، كما اقترب من النقطة التركية الأخرى في قرية “معر حطاط” جنوبي مدينة “معرة النعمان” التي أصبحت على بعد بضعة كيلومترات من مناطق انتشار الجيش.

في الأثناء قال عضو لجنة المصالحة الوطنية “عمر رحمون” أن هناك تواصل مع بعض الفعاليات والشخصيات في “معرة النعمان” لتسليم المدينة للجيش السوري دون قتال، مضيفاً في تصريحات صحفية أن لجنة المصالحة تواصلت مع بعض الأطراف الفاعلة في “معرة النعمان” وبعض القرى المحيطة بها مثل “معر شورين” و “الغدفة”، حيث تم تقديم اقتراح لإجراء مصالحة على طريقة ما جرى في حلب، وتشكيل لجنة للتواصل مع القرى الراغبة بدخول المصالحة، ما يتيح للجيش السوري الدخول دون معارك.

وأوضح “رحمون” أن هذه الفعاليات والشخصيات وعدت بتقديم ردها على المقترح بأسرع وقت، حيث من الممكن التوصل إلى اتفاق، لكنه في الوقت ذاته لفت إلى أن وجود مسلحي “جبهة النصرة” والجهاديين “الأويغور” والذين لا ينتمون للمنطقة قد يقلّل من فرص الاتفاق، ويترك للحسم العسكري الكلمة الأخيرة.

ويضغط الجانب التركي على المسلحين للاستمرار بالقتال وعدم الموافقة على إجراء أي مصالحة، بحسب “رحمون” الذي وصف الدور التركي بـ “الأزعر والبلطجي” في المنطقة، مؤكداً أن هذا الدور حالياً إلى تراجع وزوال، وأضاف أن: “تركيا لم تلتزم بتعهداتها المنصوص عليها في اتفاق “سوتشي” الموقّع في أيلول 2018، في حين يتقدم الجيش السوري حالياً وسط إفلاس تركي، ورغم أن أنقرة مستمرة في دعمها للمسلحين والتنظيمات الإرهابية للصمود أمام ضربات الجيش إلا أن هذا الدعم يتآكل”.

يذكر أن الجيش السوري تمكّن خلال الأيام القليلة الماضية من السيطرة على عشرات القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي، وسط انهيار في صفوف “النصرة” وحلفائها إثر سقوط أعداد كبيرة من القتلى بين صفوفها تقدّر أعدادهم بأكثر من /350/ عنصراً وأعداد مضاعفة من الجرحى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق