أخبار

المعلم: التآمر “التركي الإسرائيلي الأمريكي” ضد سورية مستمر لعرقلة جهود القضاء على الإرهاب

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن التآمر التركي الأمريكي الإسرائيلي، بالإضافة إلى بعض دول المنطقة، مستمر لعرقلة جهود القضاء على الإرهاب في سورية.

وخلال محادثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف تحدّث المعلم عن الهجوم الصاروخي الإسرائيلي الذي تعرضت له دمشق ليلة أمس، كما أشار إلى أن الولايات المتحدة أرسلت طائرات مسيّرة لقصف المنشآت النفطية في حمص رغم حاجة المدنيين للنفط لاسيما في فصل الشتاء، بالإضافة إلى العدوان التركي المستمر في الشمال السوري، والسرقة الأمريكية المنظّمة لحقول النفط السوري، مؤكداً أن السرقة الأمريكية والعدوان التركي يقومان بقوة السلاح حسب تعبيره.

ونوّه المعلم باستخدام روسيا والصين حق النقض “الفيتو”، خلال التصويت على مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي ينتهك سيادة سورية، في إشارة منه إلى مقترح قدمته بلجيكا وألمانيا والكويت لتمديد العمل بقرار سابق يتيح إدخال المساعدات الإنسانية من المعابر الحدودية الخارجة عن سيطرة الدولة السورية، وإضافة معبر جديد مع تركيا بذريعة إدخال المساعدات، الأمر الذي رفضته موسكو وبكين واستخدموا حق “الفيتو” لإيقاف القرار.

بدوره شدّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة الحل السياسي في سورية، وفقاً لقرار مجلس الأمن /2254/ والذي يتضمن الاستعادة الكاملة للسيادة السورية والمحافظة على وحدة الأراضي السورية، مؤكداً أن الطريق نحو الوصول إلى الحل هو في يد السوريين أنفسهم دون أي تدخلات خارجية، كما دعا المجتمع الدولي إلى المساعدة في عودة المهجّرين السوريين إلى بلادهم.

وجاء ذلك اللقاء بين الوزيرين خلال زيارة وفد سوري برئاسة المعلم إلى موسكو للمشاركة في اجتماعات اللجنة السورية الروسية المشتركة، فيما ذكرت مصادر مطلعة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن وفداً تركياً وصل بالتزامن إلى العاصمة الروسية لبحث ملف إدلب مع الجانب الروسي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق