أخبار

الجيش يعاود التقدم في ريف إدلب عبور محور جديد

جدد الجيش السوري اليوم عملياته العسكرية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي محققاً تقدماً جديداً بعد معارك مع مسلحي "جبهة النصرة" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن قوات الجيش استطاعت بسط سيطرتها اليوم على قرى “مزارع حلبان” و “سمكة” و “تل خطرة” و “خربة نواف” و”مشاميش” و “الدليم” و”خوين الشعرة” بريف إدلب الجنوبي الشرقي، على المحور الممتد من قرية “أبو الضهور” باتجاه مدينة “معرة النعمان” لتفتح بذلك جبهة جديدة ضد مسلحي “النصرة” وحلفائها وسط حالة انهيار تسود صفوفهم إثر الهزائم التي تكبدوها خلال الأيام القليلة الماضية.

وأوضح المصدر أن توقف العمليات العسكرية يوم أمس الأربعاء كان بسبب الظروف الجوية، حيث نفى المعلومات التي تمّ تداولها عبر وسائل إعلامية حول ضغوط روسية لوقف عمليات الجيش، مشيراً إلى أن الضباب الكثيف أوقف العمليات أمس وتم متابعتها اليوم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن مسلحي “النصرة” حاولوا استغلال الظروف الجوية لمهاجمة مواقع الجيش إلا أن أنهم فشلوا في إحداث أي خروقات وتكبدوا خسائر واسعة في الصفوف والعتاد.

وسبق للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن أصدرت يوم الثلاثاء الماضي بياناً أوضحت فيه أن قوات الجيش السوري سيطرت خلال عمليتها العسكرية الأخيرة، على مساحة تزيد عن 320 كم مربع في ريف إدلب، مؤكدة أن الجيش سيتابع تقدمه حتى يبسط سيطرته على كامل محافظة إدلب ومناطق انتشار التنظيمات المسلحة.

في المقابل جدد مسلحو “جبهة النصرة” استهداف المدنيين من مناطق انتشارهم بريف حلب الغربي، حيث ذكر مصدر محلي لـ”مركز سورية للتوثيق” أن اثنين من المدنيين تعرضوا لإصابات ناتجة عن رصاص القنص، إثر استهدافهم من قناص “جبهة النصرة” في حي الخالدية بحلب، فيما تم نقل المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج اللازم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق