أخبار

الأتراك يزيلون أبراج تغطية الشركات السورية الخلوية من منطقة عفرين

 

أفاد مصدر أهلي من منطقة عفرين لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن وحدات هندسية تركية خاصة، دخلت إلى المنطقة مؤخراً، وباشرت أعمال إزالة جميع أبراج التغطية الخلوية التابعة لشركتي الاتصالات في سورية “سيرياتل” و “MTN” بالكامل.
وقال المصدر بأن مهندسين مختصين نفّذوا عملية إزالة الأبراج بآليات ومعدات تركية خالصة، وبمشاركة وحماية من مسلحي الفصائل المدعومة تركياً المنتشرة في منطقة عفرين.
وبحسب ما رجحه المصدر، فإن هذه الخطوة تأتي ضمن نطاق عمليات التتريك المستمرة التي تنفذها أنقرة في منطقة عفرين، وأيضاً تعتبر محاولة للضغط على الأهالي وإجبارهم على شراء الخطوط الخلوية التابعة لشركات الاتصال التركية، وخاصة أن تركيا عملت بشكل كبير خلال السنوات الماضية لتشجيع أهالي عفرين على شراء خطوط شركات الاتصالات التابعة لها من حيث تخفيض أسعارها وتقديم عروض تشجيعية لأهالي المنطقة، إلا أنها فشلت في هذه الخطوة في ظل إصرار الأهالي على اقتناء الخطوط السورية لسهولة التواصل مع أقاربهم القاطنين في مناطق سيطرة الدولة السورية.
وكشفت المعلومات الواردة لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن نية الأتراك تتجه حالياً وخلال فترة قصيرة، إلى تركيب أبراج تغطية خلوية تركية جديدة ضمن منطقة عفرين بدلاً من الأبراج السورية التي تمت إزالتها، تزامناً مع تنفيذ عمليات تشويش للتغطية المحدودة التي تصل إلى جنوب المنطقة عبر البلدات المجاورة التي يسيطر عليها الجيش السوري وفي مقدمتها بلدتي نبل والزهراء، وبالتالي سيكون الأهالي مجبرين على اقتناء الخطوط التركية.
وتعمل تركيا منذ احتلالها منطقة عفرين على تتريك المنطقة، وعزلها بالكامل عن محيطها من الأراضي السورية عبر سلسلة خطوات، كانت الخطوة الأخيرة المتمثلة في إزالة أبراج التغطية، من أبرزها، فيما كان عمل الأتراك خلال العام الماضي على تغيير أسماء الساحات والشوارع ونصب الأعلام التركية فوق سواري الإعلام في المدارس والساحات العامة، إلى جانب إجبار الأهالي على استلام هويات الإقامة التركية المؤقتة “الكيملك”، وتوطين عدد كبير من مسلحي غوطة دمشق والقلمون الذين وصلوا إلى المنطقة بعد حسم الجيش السوري لمعارك الجنوب، مع عائلاتهم، في منازل كان تم الاستيلاء عليها بعد نزوح أصحابها منها خلال العملية التي نفّذها الأتراك في المنطقة تحت مسمى “غصن الزيتون”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق