أخبار

“أكار”: نقاط المراقبة التركية لن تنسحب من إدلب وسترد على أي هجوم

قال وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" أن بلاده لن تسحب نقاط المراقبة المنتشرة في محافظة إدلب بأي شكل من الأشكال.

وخلال اجتماعه بقادة الوحدات العسكرية المتمركزة عند الحدود السورية في ولاية “هاتاي” التركية، أكد “أكار” أن نقاط المراقبة التركية لن تنسحب من إدلب، مؤكداً أنها “تقوم بمهامها بشجاعة وتضحيات لضمان وقف إطلاق النار”، وأشار إلى أن الجنود الأتراك المتواجدين في نقاط المراقبة لديهم التعليمات اللازمة وسيقومون بالرد دون تردد في حال تعرّضهم لأي هجوم أو تحرش، على حد تعبيره.

من جهة أخرى حمّل وزير الدفاع التركي الجانب الروسي مسؤولية الضغط على الحكومة السورية لوقف العمليات العسكرية للجيش السوري، وذلك على ضوء التفاهمات ونتائج الاجتماعات التي توصّل إليها الطرفان بحسب قوله، محذراً من أن استمرار العمليات العسكرية سيؤدي إلى تحميل تركيا المزيد من أعباء اللاجئين، لا سيما وأنها تستضيف /4/ ملايين لاجئ سوري.

واعتبر الوزير التركي أن بلاده تلتزم باتفاق “سوتشي” الموقّع مع روسيا وتنتظر في المقابل التزاماً روسياً به، إلا أنه أغفل في حديثه عن الالتزام باتفاق “سوتشي”، أنه مرّ على توقيع الاتفاق نحو /15/ شهراً، دون أن تنفّذ أنقرة تعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق، خاصة تلك المتعلقة بإنشاء منطقة منزوعة السلاح، وفصل “جبهة النصرة” والمنظمات الإرهابية عمّا يسمى “المعارضة المعتدلة” وفتح الطرق الدولية.

وتجاهل “أكار” المماطلة التركية طوال الأشهر الماضية، وعدم اتخاذ تركيا أي خطوات تجاه الخروقات المتكررة للنصرة وحلفائها، سواءً لناحية قصف المناطق السكنية في حلب وريف حماة واللاذقية، أو لناحية منعها للمدنيين من الخروج نحو مناطق سيطرة الحكومة السورية من المعابر الإنسانية التي فتحها الجيش السوري.

وجاءت تصريحات “أكار” عقب التقدم الواسع لقوات الجيش السوري في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، إذ حاصرت قوات الجيش النقطة التركية المتمركزة في بلدة “الصرمان” جنوبي شرق إدلب، في تكرار لسيناريو حصار النقطة التركية في “مورك” قبل أشهر، كما اقترب الجيش السوري من النقطة التركية الأخرى في “معر حطاط” الواقعة جنوبي مدينة “معرة النعمان” والتي يضعها الجيش السوري ضمن أولوياته في العملية العسكرية الأخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق