أخبار

خلّف ردود فعل دولية غاضبة.. اغتيال الجنرال الإيراني “قاسم سليماني” خلال ضربة جوية أمريكية في العراق

أعلن التلفزيون العراقي الرسمي فجر اليوم الجمعة عن استشهاد الجنرال "قاسم سليماني" قائد فيلق "القدس" في الحرس الثوري الإيراني، إثر استهداف السيارة التي كانت تقله في محيط مطار بغداد الدولي، من قبل القوات الأمريكية.

وإلى جانب الجنرال سليماني، أفادت خلية الإعلام الأمني في الحشد الشعبي العراقي، بأن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي “أبو مهدي المهندس” ومسؤول تشريفات هيئة الحشد الشعبي “محمد رضا الجابري”، استشهدا أيضاً جراء العدوان، كما أصيب عدد من المواطنين.

ونقلت وسائل إعلامية متطابقة بأن العدوان الأمريكي تم من خلال طائرات مروحية نفّذت غارات في محيط مطار بغداد تزامناً مع قصف وهمي بصواريخ “الكاتيوشا” استهدف موقعاً عسكرياً مجاوراً.

من جانبه أوضح السفير الإيراني في العراق أوضح أنه ومع حلول الساعة الواحدة من فجر الجمعة تعرضت سيارتا سليماني والمهندس لهجوم صاروخي أميركي في بغداد، مشيراً إلى أن الهجوم أدى إلى استشهاد عشرة أشخاص.

وعلّقت سورية على اغتيال سليماني والمهندس عبر مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين بالقول: “تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات العدوان الإجرامي الأمريكي الغادر الذي أدى إلى استشهاد اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وابو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي وعدد من كوادر الحشد والذي يشكل تصعيداً خطيراً للأوضاع في المنطقة”.

وأضاف المصدر: “إن هذا العدوان الغادر الذي يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية يؤكد مجدداً مسؤولية الولايات المتحدة عن حالة عدم الاستقرار التي يشهدها العراق الشقيق وذلك في سياق سياساتها الرامية إلى خلق التوترات وتأجيج الصراعات في دول المنطقة بهدف الهيمنة عليها وتمكين الكيان الصهيوني الغاصب من بسط سيطرته على المنطقة”.

من جانبه توعد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي برد قاسٍ على جريمة اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الفريق قاسم سليماني إثر العدوان الجوي للقوات الأمريكية في بغداد، وأعلن الحداد العام ثلاثة أيام على استشهاد سليماني متقدماً بالتعازي لجميع أفراد أسرته.

بدورها أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة، أن موسكو تعتبر استشهاد الجنرال الإيراني قاسم سليماني في ضربة صاروخية أميركية ببغداد “خطوة مغامرة التي ستؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة كلها”، فيما أشار مصدر في وزارة الدفاع الروسية عبر تصريحات إعلامية إلى أن “سليماني خدم بإخلاص للدفاع عن المصالح الوطنية لإيران”، معرباً عن تعازيه للشعب الإيراني.

جمهورية الصين الشعبية، دعت إلى ضبط النفس من جميع الأطراف، وخصوصاً الولايات المتحدة، بعد استشهاد الجنرال سليماني، حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية “غينغ شوانغ”: “نحضّ الأطراف ذات الصلة، وخصوصاً الولايات المتحدة، على الحفاظ على الهدوء وممارسة ضبط النفس لتجنب المزيد من تصعيد التوتر”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق