أخبار

ارتفاع وتيرة اقتتال الفصائل المسلحة بريف حلب

يستمر الاقتتال الحاصل بين الفصائل المسلحة التابعة لتركيا في مناطق ريف حلب الخاضعة لسيطرتهم، والقائمة على اشتباكات واغتيالات واعتقالات تطال قادة تلك الفصائل، بسبب خلافات متعددة حول مناطق السيطرة واتهامات متبادلة فيما بينها حول مسؤولية الضعف العسكري الحاصل.

وفي آخر اقتتال حاصل بين كل من “أحرار الشام” و”أحرار الشرقية” في مدينة الباب بريف حلب، أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن اشتباكات عنيفة اندلعت يوم الأحد على طريق الراعي بالقرب من المدينة بين الفصيلين، أدت لوقوع قتلى وجرحى من الطرفين”.

وذكرت المصادر أن “سبب الخلاف الأساسي الذي أدى لاندلاع تلك الاشتباكات غير معروف”، على حين تحدث البعض أن “للأمر علاقة بالخلاف الحاصل بين الجبهة الشامية والفرقة التاسعة منذ أيام”.

وكان كل من مسلحي فصيلي “الجبهة الشامية” و”الفرقة التاسعة” اصطدموا في اشتباك عنيف نشب بينهما في مدينة جرابلس بريف حلب، إثر خلاف بينهما في المعبر الحدودي مع تركيا، وأدى لمقتل عنصر من “الجبهة الشامية” خلال اشتباكات حصلت حينها أيضاً”.

وفي السياق ذاته، قتل 4 مسلحين من “فرقة المعتصم” التابعة لتركيا أيضاً، جراء عملية اغتيال طالتهم من قبل مسلحين مجهولين، أثناء تواجدهم على أحد الحواجز عند مدخل مدينة عفرين، منذ أيام.

يذكر أن مناطق سيطرة الفصائل المسلحة التابعة لتركيا بريف حلب الشمالي تشهد حالة ضعف أمني كبيرة، تكثر فيها أعمال الاغتيالات والاشتباكات بين الفصائل المتناحرة، الأمر الذي يؤدي لسقوط عدد من المدنيين الذين يعانون أيضاً من الممارسات التي ترتكبها تلك الفصائل بحقهم عبر فرض أتاوات عليهم، بالإضافة للاعتقالات التعسفية وحوداث الخطف والابتزاز.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق