أخبار

بعد إغرائهم بالرواتب الخيالية.. الجنسية التركية لمقاتلي الفصائل المسلحة المنتقلين إلى ليبيا

كشفت الباحثة في مجال حقوق الإنسان "إليزابيث تسوركوف" أن أنقرة وعدت مقاتلي الفصائل المسلحة التابعة لها في سورية بمنحهم الجنسية التركية في حال انتقالهم إلى ليبيا للقتال لدى "حكومة الوفاق.

ويأتي تصريح الباحثة في تأكيد جديد لما نشره “مركز سورية للتوثيق” حول سحب تركيا مقاتلي تلك الفصائل، ونقلهم إلى ليبيا للقتال هناك، مغريةً إياهم بمبالغ مالية كبيرة ورواتب شهرية تراوحت بين /2000/ و/3000/ دولار أمريكي.

وفالت تسوركوف أن “أنقرة وعدت الجماعات السورية التي تقاتل في ليبيا بمنحهم الجنسية التركية بعد إتمام ستة أشهر من القتال في ليبيا”، مضيفةً أن “بعض قادة الفصائل حصلوا على الجنسية التركية وجوازات سفر تركية خلال الشهر الماضي”.

وتبلغ الرواتب التي تقدمها تركيا لمقاتلي الفصائل المسلحة /900/ ليرة تركية عند الوصول لتركيا، وراتب شهري قدره /2000/ دولار عند الوصول إلى ليبيا، علماً أن أكثر من /1000/ مقاتل وصلوا مؤخراً إلى ليبيا بالفعل.

وأشارت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “حوالي /1700/ مقاتل يتجهزون ضمن معسكر في تركيا من أجل السفر إلى ليبيا أيضاً”، على حين سجلت مصادر إعلامية ليبية أول قتيل من المجموعات المسلحة السورية الواصلة إلى ليبيا، وهو أحد مقاتلي فصيل “السلطان مراد”.

يذكر أن عدة مراكز تسجيل افتتحت مؤخراً في منطقة عفرين بريف حلب لتسجيل المسلحين الراغبين بالانتقال إلى ليبيا، علماً أن تلك المراكز تخضع لإشراف فصائل “فرقة الحمزة” و”لواء المعتصم” و”لواء الصقور” و”لواء السلطان”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق