أخبار

رغم الدعم والإغراءات المالية الأمريكية.. انشقاقات بالجملة بين صفوف مسلحي “قسد” شمال سورية

قالت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن أعداداً من مسلحي “قسد” المنتشرين في مناطق شمال شرق سورية، انشقوا عن صفوفها منذ مطلع شهر نيسان الجاري.
ووفق الحصيلة التي أوردتها المصادر، بلغ عدد المنشقين عن صفوف “قسد” خلال النصف الأول من شهر نيسان، نحو /80/ مسلحاً بينهم من انتقل إلى مناطق سيطرة “درع الفرات” في جرابلس والباب، ومنهم أيضاً من فضل الفرار إلى أرياف متطرفة في محافظتي الرقة والحسكة.


ويبدو أن كل الإغراءات المالية الكبيرة التي تقدمها “قسد” لمسلحيها، باءت بالفشل في استقطاب المزيد من المقاتلين، بل وعلى العكس أصبحت تشهد انشقاقات لمسلحيها الأصليين، في خطوة عزاها أحد المراقبين لسير الأحداث في ريف حلب، إلى مسألة استئثار القياديين الكبار لـ “قسد” بالمبالغ المالية الكبيرة التي تضعها أمريكا تحت تصرف قيادة “قسد” بين الحين والآخر.
وكانت الولايات المتحدة قدمت في الآونة الأخيرة مبالغ مالية طائلة لقيادة “قسد” إبان انتهاء معركة “الباغوز” في ريف دير الزور، بهدف تسهيل عمل “قسد” في استقطاب المزيد من المقاتلين لتدعيم صفوفها في مواجهة العملية العسكرية التركية المحتملة ضد مناطق سيطرة “الأكراد” في منبج وشرق الفرات، حيث كانت كشفت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن آخر دفعة قدمها الأمريكيين لـ “قسد” تجاوزت الـ /200/ مليون دولار أمريكي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق