fbpx
أخبار

تركيا : الاجتماع مع الوفد السوري لإحلال الأمن .. ودمشق تنفي التوصل لاتفاق مع الأتراك

قال وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" إن اجتماع الوفد الأمني التركي مع وفد سوري في موسكو جاء بهدف الحفاظ على المصالح التركية وإحلال السلام في المنطقة.

وأضاف “أكار” في تصريحات صحفية رداً على سؤال حول طبيعة اللقاء الذي اجتمع فيه رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء “علي مملوك” مع رئيس جهاز الاستخبارات التركية “هاكان فيدان” قبل أيام في موسكو، بأن الاجتماع جاء ضمن إطار أنشطة المسؤولين الأتراك في المحافل الدولية للحفاظ على المصالح التركية والعمل على إحلال السلام والأمن في المنطقة على حد تعبيره.

في المقابل نفى مصدر سوري مطّلع المعلومات التي تداولتها بعض وسائل الإعلام حول وجود اتفاق سوري تركي خلال الاجتماع، للتنسيق بين الجانبين ضد “وحدات حماية الشعب الكردية”، وأكد المصدر أن المحادثات تركّزت حول ضرورة الانسحاب التركي من الأراضي السورية، والتشديد على أهمية التزام أنقرة بتعهداتها في اتفاق سوتشي حول إدلب، لاسيما إخلاء المنطقة من التنظيمات الإرهابية وفتح طريقَي “حلب-حماة” و “حلب-اللاذقية” الدوليين.

ويعد الاجتماع بين الجانبين السوري والتركي الأول من نوعه بين وفود أمنية رفيعة المستوى، منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011 وانهيار العلاقة بين البلدين، فيما حاول الجانب الروسي الذي نظّم اللقاء لعب دور وسيط بين الجانبين لتقريب وجهات النظر بغية التوصل إلى حل للأزمة السورية خاصة فيما يخص إدلب وشرق الفرات، حيث يلعب الوجود والنفوذ التركي على المسلحين دوراً فاعلاً في تنفيذ الاتفاقات التي يتم التوصل لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق