أخبار

الجيش السوري يتصدى لهجمات في إدلب ويرصد تحركات المسلحين شمال اللاذقية

أحبط الجيش السوري هجوماً جديداً لمسلحي "جبهة النصرة" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها على محور بلدة "حلبان" بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن قوات الجيش اشتبكت مع المسلحين الذين حاولوا التقدم نحو البلدة الواقعة في ناحية “سنجار” بريف “معرة النعمان” جنوبي شرق إدلب، بعد إطلاقهم عدداً من القذائف الصاروخية باتجاه “تل خطرة” التي كان سيطر عليها الجيش السوري مؤخراً، حيث أسفرت الاشتباكات عن إحباط الهجوم بالكامل وإيقاع خسائر في صفوف المسلحين وتدمير عدد من الآليات التي استخدموها في الهجوم.

وبيّن المصدر أن المسلحين حاولوا عدة مرات خلال الأيام الماضية، شنّ هجمات معاكسة باتجاه المناطق التي سيطر عليها الجيش السوري، إلا أن جميع تلك المحاولات باءت بالفشل، حيث نفى المصدر المعلومات التي تتداولها تنسيقيات المسلحين حول سيطرتهم على “تل خطرة” و “أبو جريف” بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

من جهة أخرى رصد الجيش السوري تحركات للمسلحين على جبهات ريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع إطلاق عدد من القذائف الصاروخية نحو القرى والبلدات القريبة من نقاطهم، إضافة إلى إطلاقهم طائرات “درون” بدون طيار محملة بالقنابل نحو مطار “حميميم” في “جبلة” حيث تتمركز القاعدة العسكرية الروسية.

وأفاد مصدر لـ “مركز سورية للتوثيق” أن وحدات الجيش السوري تمكنت من رصد جميع تحركات المسلحين واستهدفت إحدى الشاحنات التي كانت تنقل ذخائر نحو إحدى التلال المقابلة لبلدة “كنسبّا”، إضافة إلى استهداف مرابض متنقلة استخدمها المسلحون لإطلاق الصواريخ في التلال المحيطة ببلدة “كباني”، كما كثّفت وحدات الجيش من كمائنها في المنطقة منعاً لأي محاولة تسلل أو خرق قد ينفذها المسلحون باستغلال الظروف المناخية وانتشار الضباب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق