أخبار

مدنيٌ ضحية تصعيد صاروخي لـ “النصرة” وحلفائها على أحياء حلب

قضى مدني وأصيب آخر بجروح ليلة أمس إثر سقوط قذائف صاروخية أطلقها مسلحو "جبهة النصرة" وحلفائها على الأحياء السكنية في حلب.

وأوضح مصدر طبي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الشاب “محمد حسو” فقد حياته إثر سقوط عدد من القذائف الصاروخية على حي حلب الجديدة، فيما أصيب مدني آخر بجروح باستهداف مسلحي “النصرة” وحلفائها منطقة مشروع /3000/ شقة في حي الحمدانية بصواريخ محلية الصنع، إلى جانب استهداف حي جمعية الزهراء بعدد من القذائف الصاروخية، كما أسفر القصف عن احتراق عدد من سيارات المدنيين وممتلكاتهم في الأحياء السكنية المستهدفة.

مصادر ميدانية أوضحت لـ “مركز سورية للتوثيق” أن سلاح المدفعية والصواريخ في الجيش السوري ردّ على مصادر النيران، وحقّق إصابات مباشرة في صفوف المسلحين، عبر استهداف مرابض إطلاق القذائف ومنصات الصواريخ، لاسيما في مناطق انتشار المسلحين في “الراشدين” و “البحوث العلمية” و “غرب الزهراء”.

وجاء تصعيد المسلحين ليلة أمس بعد أن شهدت جبهات غربي حلب خلال ساعات النهار هدوءاً حذراً خرقه استهداف الأحياء الآمنة، فيما قال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن بعض المدارس في الأحياء القريبة من خطوط التماس غربي حلب، شهدت توقّفاً للدوام بشكل مؤقت حيث لم يداوم الطلاب بشكل اعتيادي تحسّباً لأي تصعيد مفاجئ.

يذكر أن الجيش السوري نشر تعزيزاته غرب حلب تحضيراً لعملية عسكرية تهدف إلى تأمين الأحياء السكنية وإبعاد المسلحين عن نطاق استهداف المدنيين بالقذائف، إلا أن العملية لم تبدأ بشكل فعلي على الأرض، فيما تنفذ مدفعية الجيش ضربات مركّزة على نقاط انتشار المسلحين رداً على استهداف المدينة بالقذائف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق