fbpx
أخبار

مصور أمريكي يقاضي مصرفاً قطرياً بتهمة تمويل “جبهة النصرة”

اتّهم المصور الصحافي الأمريكي "ماثيو شراير" بنك قطر الإسلامي" بتمويل نشاطات جماعات إرهابية في مقدمتها "جبهة النصرة"، وذلك من خلال دعوى قضائية أقامها في محكمة "فلوريدا" الأمريكية.

وقال “شراير” في معرض اتهامه للمصرف القطري، إنه تعرّض للخطف على يد عناصر “النصرة” عام 2012 حيث بقي في سجونهم لمدة /211/ يوماً قبل أن يتمكن من الهرب في تموز 2013 ليكون بذلك أول غربي يهرب من سجون تنظيم “القاعدة”.
وأوضح “شراير” خلال نص الاتهام المؤلف من /60/ صفحة أنه تعرّض للتعذيب ولانتهاكات جسدية على يد عناصر “النصرة”، إضافة إلى أنه أجبر على سماع تعذيب السجناء الآخرين، وتم حرمانه من الماء والطعام، بالإضافة إلى سرقة بطاقته الائتمانية بما فيها من آلاف الدولارات، لافتاً إلى أنه تنقّل بين سجون “جبهة النصرة” و “أحرار الشام” عدة مرات، واتهم بأنه عميل للمخابرات المركزية الأمريكية، مشيراً إلى أنهم هددوه في إحدى المرات بإجباره على قيادة عربة مفخخة لضرب أحد أهدافهم.

المصور الصحفي الذي خاض التجربة القاسية في سجون “النصرة” قرر إقامة الدعوى القضائية بحق المصرف القطري بتهمة تمويل خاطفيه، حيث كشف في الدعوى معلومات عن إمداد مصرف “قطر الإسلامي”، مسلحي “النصرة” بالأموال بشكل منظم، وقد سمح المصرف لمواطن قطري باستخدام حسابه لجمع أموال لصالح حملة “مدد أهل الشام”، والتي صنفتها وزارة الخارجية الأمريكية بأنها حملة لتمويل الجماعات المتطرفة بما فيها “النصرة” و “أحرار الشام”.

وبيّن “شراير” أن القائمين على المصرف بما فيهم “يوسف القرضاوي” لهم تاريخ حافل في تمويل الإرهاب، وسبق لزعيم تنظيم “القاعدة” السابق “أسامة بن لادن” أن وجّه لهم الشكر في التسعينيات لدعمهم التنظيم، بالإضافة إلى تصريحات “القرضاوي” التي امتدح خلالها “هتلر”.

ويطالب “شراير” في الدعوى بتعويضات غير محددة مستنداً إلى قانون مكافحة الإرهاب الأمريكي، والذي يسمح للمواطنين الأمريكيين المتضررين من الإرهاب برفع دعاوى قضائية أمام المحاكم الفيدرالية لمقاضاة أي فرد أو كيان يتعاون ويتآمر مع التنظيمات الإرهابية عبر العالم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق