fbpx
أخبار

أكثر من /155/ مليار ليرة عائدات “الإدارة الذاتية الكردية” من النفط السوري المسروق

بلغت قيمة الواردات التي حصلت عليها "الإدارة الذاتية الكردية" من عائدات النفط السوري المسروق من قبلها في مناطق شمال وشرق سورية أكثر من /155/ مليار ليرة سورية خلال عام /2019/.

واعترفت “الإدارة” بهذه العائدات عبر تقريرها المالي السنوي، الذي نشرته مواقع إعلامية كردية، ذاكرةً أن “القيمة الدقيقة لواردات النفط بلغت 155 مليار و989 مليون و653 ألف ليرة سورية”.

وتشكل قيمة الواردات من النفط السوري الذي تسيطر عليه “قسد”، أكثر من نصف مجموع واردات “الإدارة الذاتية” خلال عام /2019/، والتي بلغت بمجملها نحو /197/ مليار ليرة سورية.

وكانت سيطرت “قسد” على حقول النفط السورية بدعم من القوات الأمريكية التي استولت بدورها على البعض من حقول النفط والغاز، علماً أن إنتاج النفط السوري المسروق طيلة سنوات الحرب كان يتم تهريبه من قبل أمريكا عبر الأراضي التركية والعراقية ليباع خارج سورية، حيث قُدّر إنتاج الحقول النفطية التي تسيطر عليها “قسد” فقط، بحوالي /14/ ألف برميل يومياً.

وتعرض النفط السوري لعمليات سرقة ممنهجة طيلة سنوات الحرب، ليس فقط من قبل أمريكا و”قسد”، بل كانت سبقتهم تركيا إلى ذلك عبر تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولي، حيث سجل خلال السنوات التي سيطر فيها التنظيم على مناطق شرق سورية، عمليات بيع بالجملة للنفط الذي تنتجه الحقول بشكل مباشر إلى تركيا، وكانت عمليات نقل النفط حينها تتم علناً عبر الحدود التركية المفتوحة.

وفي السياق ذاته، تعد قضية المحروقات في سورية، واحدة من أكثر القضايا التي تستخدم من قبل الدول الداعمة للمجموعات المسلحة بهدف الضغط على الدولة السورية، ومع السرقات التي تقوم بها تلك الدول للنفط السوري، فإنها تمنع في الوقت ذاته عمليات توريد المحروقات إلى سورية عبر الدول الداعمة لها كروسيا وإيران، وذلك ضمن جملة العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق