أخبار

الجيش السوري على أبواب “معرة النعمان” وتصاعد المواجهات في محيط حلب

استعاد الجيش السوري زمام المبادرة في ريف إدلب مسيطراً على عدة قرىً وبلدات في محيط مدينة "معرة النعمان" الاستراتيجية بريف إدلب الجنوبي.

وذكرت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري استعاد السيطرة على قرى “السمكة” و “التح” و”الدير الشرقي” و “تل خطرة” وبلدة “كرسيان” وتلة “السيرياتيل” الذين انسحب منهم في وقت سابق، بسبب هجوم عنيف شنّه مسلحو “جبهة النصرة” وحلفائهم من “التركستان” والفصائل التكفيرية، فيما نجحت الضربات المكثّفة والمركّزة للجيش السوري على تجمعات المسلحين في إجبارهم على التراجع والانسحاب من المنطقة.

وتابع الجيش السوري تقدّمه في ريف إدلب وسط انهيار في صفوف المسلحين، مطلِقاً هجومه باتجاه “معرة النعمان” من محورين، حيث سيطر على بلدتَي “الدير الغربي” و”تقانة” جنوبي المدينة، وبلدة “معر شمارين” إلى الشرق من “معرة النعمان” التي باتت قاب قوسين من عودتها لسيطرة الجيش السوري الذي خاض اشتباكات عنيفة في مواجهة المسلحين ونجح في تضييق المسافة التي تفصله عن طريق “حلب-دمشق” الدولي في ريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى اقترابه من نقطة المراقبة التركية المتمركزة في “معر حطاط” جنوبي “معرة النعمان”.

من جهة أخرى، واصلت جبهات حلب اشتعالها وسط ارتفاع وتيرة المواجهة بين الجيش السوري والمسلحين على جبهات المدينة بريفها الشمالي والغربي وصولاً إلى الريف الجنوبي، حيث كثّف سلاح الطيران غاراته المركّزة على مواقع انتشار المسلحين في صالات “الليرمون” و غرب ” الزهراء” و”تلة شويحنة” غرب حلب صباح أمس الجمعة، كما نفّذ عدة غارات على مقرّات للمسلحين في بلدة “معارة الأرتيق” شمالي غرب حلب.

بدورهم جدد مسلحو “النصرة” وحلفائها استهداف الأحياء السكنية أمس بعدة قذائف صاروخية استهدفت حي “جمعية الزهراء” و “حلب الجديدة” و “ضاحية الأسد” في “الحمدانية” دون أن ترد معلومات عن إصابات في صفوف المدنيين.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الطيران السوري – الروسي المشترك نفّذ غارات مركّزة على مواقع المسلحين في منطقة “الراشدين” و “البحوث العلمية” و بلدة “المنصورة” غرب حلب، إضافة إلى تكثيف سلاح المدفعية والصواريخ ضرباتهم المركّزة على تجمعات المسلحين على محور منطقة “الليرمون” شمالي غرب حلب، فيما ذكرت أن المصادر أنّ الجيش السوري بدأ تقدّمه برّاً عبر هذا محور “إكثار البذار” وسيطر على عدد من الأبنية ، كما وقعت اشتباكات عنيفة على محور جامع “الرسول الأعظم” في حي “جمعية الزهراء” وفقاً للمصادر.

في سياق متصل أفادت لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الطفلة “إكرام بادنجكي” خسرت حياتها أمس الجمعة في أحد مشافي بيروت، متأثرة بإصابتها التي كانت تعرّضت لها قبل شهرين جرّاء سقوط قذيفة صاروخية أطلقها مسلحو “النصرة” أودت بحياة أمها وأخيها أيضاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق