أخبار

الدفاع السورية: أعمال الجيش ستشمل عمليات عسكرية في حلب وإدلب

أعلنت وزارة الدفاع السورية أن أعمال الجيش لن تقتصر على الرد باتجاه مصادر نيران التنظيمات المسلحة وإنما ستشمل عمليات ميدانية في مناطق إدلب وحلب.

وذكرت الوزارة أن تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات الإرهابية المسلحة التي تقاتل معه “يستمرون بخروقاتهم المتكررة في منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب وغرب حلب، مستهدفين باعتداءاتهم اليومية المناطق السكنية ومواقع قواتنا المسلحة بالقذائف الصاروخية المتنوعة والمفخخات التي تؤدي إلى ارتقاء شهداء، وهذا ما لا يمكن السماح باستمراره”.

وأضافت الوزارة إن “حياة المدنيين الأبرياء أمانة يعتز الجيش العربي السوري بحملها، وهو مصمم على وضع حد نهائي لهذه الخروقات المتكررة، والعمل على إعادة الحياة الطبيعية إلى تلك المناطق ، ولن تُخْتَزَل أعمال الجيش بالرد على مصادر نيران التنظيمات الإرهابية المسلحة، بل ستشمل عمليات ميدانية كاسحة لا تتوقف قبل اجتثاث ما تبقى من الإرهاب المسلح بكل مسمياته وأشكاله“.

وتشهد مناطق ريفي إدلب وحلب منذ حوالي الأسبوع عمليات عسكرية واستهدافات مكثفة، كانت في ريف إدلب عبر هجمات لتنظيم “النصرة” على مواقع الجيش، تبعها استعادت الأخير السيطرة على القرى والبلدات التي خسرها أثناء الهجوم، مع تحقيق تقدم جديد باتجاه معرة النعمان، بعد سيطرته على قرى معر شمارين وتقانة وتلمنس بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

أما في جبهات حلب الجنوبية والغربية، فيستمر الجيش باستهدافاته المكثفة لمواقع المسلحين المتواجدين بتلك الأرياف منذ بداية الأسبوع الماضي، مع استهدافات عديدة طالت أحياء المدينة عبر القذائف الصاروخية من قبل مسلحي “النصرة”، بالإضافة لاندلاع اشتباكات متقطعة بين الطرفين من جهة حي المالية ومعامل البليرمون بأقصى الشمال الغربي من المدينة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق