أخبار

الدفاع الروسية: “الخوذ البيضاء” أنتجوا فيديو استخدام أسلحة كيميائية في إدلب لاتهام الجيش السوري

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن منظمة "الخوذ البيضاء" التابعة لتنظيم "جبهة النصرة"، أنتجت مشاهد فيديو مفبركة لاستخدام أسلحة كيميائية ضمن منطقة وقف التصعيد في إدلب، بغية نشرها واتهام الجيش السوري بتنفيذ العملية.

وذكرت الوزارة في بيان حصل “مركز سورية للتوثيق” على نسخة منه، أن “المنظمة ستقدم هذه المشاهد المصورة على أنها ضربة جوية سورية باستخدام قذائف كيميائية مجهولة، وتخطط لاستخدام الفيديو ونشره على شبكات التواصل الاجتماعي لتتداولها وسائل الإعلام الغربية والعربية”.

وكانت مصادر “مركز سورية للتوثيق” نقلت في وقت سابق أن منظمة “الخوذ البيضاء” ومسلحي تنظيم “جبهة النصرة” اقتادوا الأسبوع الماضي /75/ مدنياً، بينهم أطفال، إلى مكان مجهول في “معارة الأرتيق” بريف حلب، ضمن خطوات التجهيز لمسرحية “كيماوي” جديدة لاتهام الجيش السوري بها.

وحذرت وزارة الدفاع السورية حينها أيضاً من فبركة هجوم كيماوي مزعوم تجهز له التنظيمات المسلحة في ريف حلب، وقالت في بيان لها: “كما دأبت التنظيمات الإرهابية بكل مرة تتقدم فيها قوات الجيش العربي السوري بمعاركها لتحرير الأرض من الإرهاب وحماية المدنيين من نيره، تعمل تلك التنظيمات حالياً، وبدعم تركي، على فبركة هجوم كيماوي مزعوم في غرب حلب وإدلب، لاتهام الجيش السوري به”.

وتعد منظمة “الخوذ البيضاء” التابعة لـ “جبهة النصرة” المسؤولة عن العديد من المسرحيات الكيماوية التي تم تصويرها في مناطق سورية، لاتهام الجيش العربي السوري بها، علماً أن العشرات من التقارير الدولية أكدت طيلة سنوات الحرب زيف ادعاءات تلك المنظمة وأن الهجمات الكيماوية المزعومة تتم من قبل ارهابيين تابعين لـ “النصرة” ويتم خلالها تصوير أشخاص، وبشكل خاص أطفال، على أنهم مصابين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق