أخبار

“أردوغان” يهدد بعمل عسكري ضد سورية وروسيا في إدلب.. ويعترف بتحالفه مع المسلحين

جدد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" تهديداته بمهاجمة الجيش السوري في إدلب عبر عملية عسكرية للقوات التركية.

وقال “أردوغان” خلال كلمة ألقاها اليوم أن استهداف الجيش السوري للعناصر الأتراك قبل أيام، هو بداية مرحلة جديدة بالنسبة لتركيا في سورية، مضيفاً أنه في حال عدم انسحاب الجيش السوري خلال الشهر الجاري إلى خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب فإن القوات التركية ستجبره على ذلك.

وذكر “أردوغان” أن من يسأل عن تواجد القوات التركية في سورية إما جاهل أو يكنّ العداء للشعب التركي والجمهورية التركية، دون أن يوضح الرابط بين التدخل العسكري التركي في سورية ودعم مسلحي “جبهة النصرة” وحلفائها وبين العداء للشعب التركي والجمهورية التركية.

ولوّح الرئيس التركي بتحريك قواته الجوية والبرية عند الحاجة، وبحرّية في كل المناطق بما فيها إدلب والقيام بعمليات عسكرية إذا ما اقتضت الضرورة، على حد تعبيره، لافتاً إلى أن: “الرد سيكون بشكل مباشر ودون سابق إنذار وبغض النظر عن الطرف المهاجِم إذا ما تم استهداف القوات التركية أو حلفائها” ما يعني اعترافاً مضمناً بتحالف تركيا مع مسلحي “النصرة” والفصائل التكفيرية الأخرى المتواجدة في إدلب، إضافة إلى تهديد “أردوغان” بأن يدخل في صدام عسكري مع سورية أو روسيا لحماية المسلحين.

واعتبر “أردوغان” أن من حق تركيا حماية جنودها في إدلب إن كان من غير الممكن ضمان أمنهم، مشيراً إلى أن المطلب التركي من روسيا هو تفهم حساسية أنقرة في سورية بشكل أفضل، وذلك بعد أن صرّح أمس بأن بلاده لن تدخل في اشتباك أو مواجهة لا داعي لها مع روسيا في الوقت الحالي نظراً للمصالح والعلاقات التي تجمع البلدين.

يذكر أن الجيش السوري استهدف قبل أيام تحركات القوات التركية في محيط “سراقب” بريف إدلب، خلال ملاحقته فلول المسلحين ومحاولة القوات التركية حمايتهم، ما أسفر عن مقتل /6/ جنود أتراك وإصابة /9/ آخرين بجروحجدد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” تهديداته بمهاجمة الجيش السوري في إدلب عبر عملية عسكرية للقوات التركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق