أخبار

الجيش السوري يسيطر على “سراقب” رغم الوعود التركية للمسلحين بحمايتهم

سيطر الجيش السوري اليوم على مدينة "سراقب" الاستراتيجية جنوب إدلب بعد معارك عنيفة مع مسلحي "جبهة النصرة" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها بدعم من القوات التركية.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري بعد تطويقه “سراقب” من جهاتها الجنوبية والغربية والشرقية، تمكن من إحكام الطوق بالسيطرة على المحاور الشمالية للمدينة، حيث دخلت وحدات الجيش السوري كلّاً من “آفس” و”الصالحية” شمال المدينة وقطعت طريق “حلب- دمشق” الدولي عن المسلحين في المدينة، قبل أن تبدأ باقتحام أحياء “سراقب” وتمشيطها بالكامل في الوقت الذي انضمت خلاله النقاط التركية الثلاث في محيط المدينة إلى سابقاتها من النقاط التي حاصرها الجيش.

جاء ذلك بعد أن أحرزت وحدات الجيش تقدماً هاماً على المحاور الممتدة من ريف حلب الجنوبي الغربي وصولاً إلى دخول الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، وتمكنها من السيطرة على بلدة “تل طوقان” وقريتي “إسلامين” و”الريان” وإحكام السيطرة على كامل محيط “سراقب” من /4/ جهات في تكرار لسيناريو “خان شيخون” و “معرة النعمان”.

وتأتي السيطرة على المدينة الاستراتيجية جنوبي إدلب بما تمثّله من عقدة مواصلات على الطرق الدولية القادمة من حلب باتجاهَي دمشق واللاذقية إضافة إلى كونها واحدة من أكبر معاقل المسلحين، كخطوة نوعية للجيش السوري خلال عملياته في إدلب، وذلك على الرغم من تعويل “النصرة” وحلفائها على الاحتماء بالنقاط التركية التي تم نشرها مؤخراً، وأيضاً رغم كل تهديدات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بأنه سيلجأ للعمل العسكري في حال استمر تقدم الجيش السوري والوعود التركية للمسلحين بأنهم لن يسمحوا بخسارة “سراقب“.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق