أخبار

تزامناً مع بنائها جداراً فاصلاً في المنطقة.. تركيا تُنشئ قاعدة عسكرية جديدة لها في عفرين بريف حلب الشمالي

 

قالت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، بأن القوات التركية المنتشرة في منطقة عفرين، باشرت خلال اليومين الماضيين ببناء قاعدة عسكرية جديدة لها قرب قرية “كيمار” بريف منطقة عفرين الجنوبي، شمال حلب.

وأوضحت المصادر بأن الأتراك كانوا بدأوا التحضير لبناء قاعدتهم الجديدة منذ عدة أشهر، حيث كان سبق للأتراك أن أفرغوا عدداً من القواعد العسكرية التابعة لهم والموجودة بشكل خاص في محيط بلدة “بلبل” وعلى قمة جبل “هاوار” شمال المنطقة، لأسباب ما تزال مجهولة حتى اللحظة.

وتُبنى القاعدة الجديدة بحسب ما نقلته مصادر “مركز سورية للتوثيق”، فوق أرض زراعية تعود ملكيتها إلى عائلة مكونة من ثلاثة أشقاء من سكان المنطقة، إلا أن الفصائل المسلحة كانت استولت على الأرض في وقت سابق ونقلت ملكيتها إلى اسم أحد القادة، ليُصار فيما بعد إلى تسليمها للجانب التركي الذي سارع إلى إرسال الآليات اللازمة لتجريف التربة من الأرض، وتمهيدها بالشكل المناسب لبناء القاعدة.

ونقلت المصادر بأن عمليات إنشاء القاعدة التركية تتم بوتيرة متسارعة في الوقت الحالي، مشيرة إلى أنها، أي القاعدة، تُبنى بإشراف مهندسين أتراك مختصين باستخدام آليات تركية حديثة تم إرسالها إلى المنطقة مؤخراً.

وكانت وردت معلومات مؤكدة لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن القوات التركية باشرت بالتزامن مع خطوة إنشاء القاعدة الجديدة، ببناء جدار إسمنتي ضمن الشريط الممتد بين قرية “كيمار” في الجهة الشرقية من ريف عفرين الجنوبي، إلى قرية “باصوفان” في أقصى الجهة الغربية من الريف ذاته، ما يعني أنه وفور انتهاء عملية بناء الجدار ستكون المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين المدعومين تركياً في عفرين، معزولة تماماً عن باقي المناطق التي تسيطر عليها الدولة السورية في ريف حلب الشمالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق