أخبار

الجيش السوري يتقدم من عدة محاور لتأمين طريق “حلب-دمشق” الدولي

تابع الجيش السوري عملياته العسكرية بريف حلب الجنوبي مسيطراً على قرى جديدة في محيط طريق "حلب – دمشق" الدولي.

وذكرت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري سيطر على قرية “جدرايا” بريف حلب الجنوبي الغربي، الواقعة على الجهة الغربية من الطريق، وتابع تقدّمه باتجاه الغرب حيث خاض معارك عنيفة مع مسلحي “جبهة النصرة” والفصائل التكفيرية المتحالفة معها، وتمكن من السيطرة على قرية “كفر حلب” وبلدة “قناطر” بريف حلب الجنوبي الغربي.

وتزامن تقدم الجيش السوري جنوبي حلب، مع خوضه اشتباكات عنيفة على محور قرية “معارة النعسان” شمالي شرق إدلب، ليكون التقدّم غرب الطريق الدولي من عدة محاور للإطباق على المسلحين في القرى المحيطة بالطريق بهدف تأمينه بشكل تام تمهيداً لإعادة فتحه بعد سنوات طويلة من إغلاقه بسبب انتشار التنظيمات المتطرفة.

وذكر مصدر مطّلع لـ ” مركز سورية للتوثيق” أن استمرار تقدم الجيش السوري أظهر بشكل واضح حسم القرار بتأمين الطريق ومتابعة العمليات حتى وصولها إلى أهدافها، وذلك على الرغم من التهديدات التركية، وتكثيف دخول التعزيزات العسكرية من الحدود نحو نقاط المراقبة بشكل غير مسبوق، بالتزامن مع التلويح بعمل عسكري تقوده تركيا في إدلب ضد الجيش السوري.

وأضاف المصدر، أن انهيار المسلحين في مختلف محاور القتال في حلب وإدلب وسيطرة الجيش السوري على مساحات تزيد عن /600/ كم منذ بدء عملياته العسكرية، أرسى معادلات ميدانية جديدة لا يمكن للتهديدات التركية إعادتها إلى ما كانت عليه قبل بدء العمليات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق