احصائيات كورونا حول العالم

1,677,285 العدد الكلي
101,576 الوفيات
372,439 حالات الشفاء
أخبار

الخارجية الروسية: “تصعيد التوتر في إدلب سببه عدم التزام تركيا بتعهداتها”

أكدت وزارة الخارجية الروسية على أن "سبب تصعيد التوتر في منطقة إدلب يعود لعدم التزام تركيا المزمن بتعهداتها، وإدخالها لأسلحة ومعدات وآليات إلى المدينة".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن “تركيا تتحمل المسؤولية عن تصعيد التوتر في منطقة إدلب، فهي لا تلتزم بتعهداتها في إطار تفاهمات سوتشي، ونرى أن سبب التدهور الحالي يعود إلى ذلك”.

وأضافت المتحدثة بأن روسيا “ما تزال متمسكة بالاتفاقات التي تم التوصل إليها في إطار عملية أستانا ومصممة على مواصلة العمل الرامي إلى تنفيذها بصورة كاملة”، مبينةً أن “تفاقم الوضع في إدلب بشكل كبير سببه أيضاً إدخال النظام التركي أسلحة وذخيرة ومدرعات تركية إليها”.

من جانبها قالت وزارة الخارجية السورية، خلال بيان صدر عنها: “بعد انهيار تنظيماته الإرهابية التي يدعمها ويسلحها ويدربها تحت ضربات الجيش السوري، وبعد انكشاف أمره ودوره كأداة للإرهاب الدولي ودمية بيد سيده الأمريكي، يخرج علينا رأس النظام التركي بتصريحات جوفاء فارغة وممجوجة لا تصدر إلا عن شخص منفصل عن الواقع غير فاهم لمجريات الأوضاع والأمور ولا تنم إلا عن جهل ليهدد بضرب جنود الجيش العربي السوري بعد أن تلقى ضربات موجعة لجيشه من جهة ولإرهابييه من جهة أخرى“.

وأضافت الوزارة أن “الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً الإصرار على الاستمرار في واجباتها الوطنية والدستورية في مكافحة التنظيمات الإرهابية على كامل الجغرافيا السورية وتخليص أهلنا من نيرها بما في ذلك فتح معابر إنسانية آمنة والتي أعاقت المجموعات الإرهابية المدعومة من رأس النظام التركي خروج المدنيين عبرها لاستعمالهم دروعاً بشرية لها”.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان هدد مجدداً يوم الأربعاء، بأن قواته بلاده ستستهدف الجيش السوري في حال جدّد استهدافه للقوات التركية، مطالباً بـ “انسحاب الجيش السوري إلى ما وراء النقاط التركية مع نهاية الشهر الجاري”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق