احصائيات كورونا حول العالم

1,675,005 العدد الكلي
101,483 الوفيات
371,866 حالات الشفاء
أخبار

مصادر: الجيش السوري تصدى لهجوم المسلحين على قرية “النيرب” بريف إدلب دون أي تغير على خارطة السيطرة في المنطقة

أكدت مصادر "مركز سورية للتوثيق" أن "الجيش تمكن من صد الهجوم واستعادة السيطرة على كامل النقاط التي دخلها مسلحو النصرة في قرية "النيرب" يوم أمس الثلاثاء، حيث تمكن من احتواء الهجوم العنيف الذي نفّذه مسلحو "جبهة النصرة" المدعومين بقوات تركية.

وأضافت المصادر أن “القوات المهاجمة انسحبت باتجاه سرمين ونجارة شمال قرية النيرب الواقعة على طريق حلب – اللاذقية، علماً أن المنطقتين ما تزالان تشهدان منذ يوم أمس استهدافات مكثفة من قبل سلاحي المدفعية والصواريخ في الجيش السوري”.

ويأتي التحرك التركي لدعم تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، بعد التقدم الكبير الذي أحرزه الجيش السوري في عمليات السيطرة على طريق حلب – دمشق الدولي، حيث تمكن الجيش يوم الثلاثاء من تأمين كامل الجهة الشرقية من الطريق بريف حلب، بعد سيطرته على الراشدين الرابعة وأبو شيلم ووادي كبير ووادي الشوحة.

وفي السياق، أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بياناً لها أكدت فيه أن “الاعتداءات التركية لن تفلح في حماية الإرهاب التكفيري المسلح ولن تثني الجيش عن متابعة أعماله القتالية في محافظة إدلب وغرب حلب وجنوبها لتطهيرها من رجس الإرهاب المسلح بمختلف مسمياته، وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع المناطق على امتداد الجغرافيا السورية“.

وأوضحت قيادة الجيش السوري أن “النظام التركي يستمر بتصعيد أعماله العدوانية وخروقاته العسكرية للجغرافيا السورية بما يناقض القانون الدولي ومبدأ سيادة الدول المستقلة، وذلك في محاولة منه لوقف تقدم الجيش العربي السوري ومنع انهيار التنظيمات الإرهابية المسلحة، المصنفة على لائحة الإرهاب الدولي، في إدلب وغرب حلب”.

وأشارت القيادة العسكرية السورية في بيانها إلى أن “النظام التركي عمد إلى زج حشود عسكرية جديدة وتصعيد عدوانه بشكل مكثف من خلال استهداف المناطق المأهولة بالسكان المدنيين ونقاط تمركز الوحدات العسكرية بالقذائف الصاروخية، وذلك كله بغية مساعدة الإرهابيين على الاستمرار بالسيطرة على الأرض واتخاذ السكان المدنيين رهائن ودروعاً بشرية، والإمعان في ارتكاب الجرائم والتدمير الممنهج والتحكم بمصائر الناس في المناطق التي تتمركز فيها تلك التنظيمات الإرهابية المسلحة“.

واختتم بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بالتشديد على استمرار الجيش السوري “بتنفيذ مهامه الدستورية والوطنية، واستعدادها للرد على اعتداءات قوات المحتل التركي، والقيام بواجبها المقدس في الدفاع عن أمن الوطن والمواطنين على جغرافية الدولة السورية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق