أخبار

محادثات روسية تركية حول إدلب و”أوغلو” يجدد التهديد بعمل عسكري

جدد وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" تهديدات بلاده بالتحرك عسكرياً في محافظة إدلب ضد الجيش السوري.

وقال “أوغلو” في تصريحات صحفية اليوم أن تركيا ترغب في حل الخلافات مع الجانب الروسي بشأن الأوضاع في إدلب بالطرق الديبلوماسية، إلا أنها ستتخذ إجراءات أخرى إذا دعت الضرورة وفق تعبيره.

وكشف “أوغلو” خلال مشاركته في مؤتمر “ميونيخ” للأمن إن وفداً تركياً سيتوجه إلى موسكو يوم الاثنين المقبل، لإجراء محادثات مع المسؤولين الروس حول إدلب، مشيراً إلى أنه سيلتقي اليوم مع نظيره الروسي “سيرغي لافروف”، حيث ذكر في معرض حديثه أن تركيا تدرك مدى تأثير الجانب الروسي في الملف السوري، مضيفاً أن تركيا تلقّت دعماً من بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي تأييداً لموقفها في إدلب.

وتأتي تصريحات “أوغلو” وسط تصاعد التحركات العسكرية التركية في إدلب، حيث أفادت مصادر ميدانية لـ”مركز سورية للتوثيق” أن القوات التركية استمرت في إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية من الحدود مع سورية نحو عدة مناطق في محافظة إدلب، في محاولة لعرقلة تقدم الجيش السوري ومساندة مسلحي “النصرة” وحلفائها الذين تكبدوا خسائر فادحة منذ بدء عمليات الجيش في إدلب وريف حلب.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد لوّح في وقت سابق باستهداف الجيش السوري حتى خارج منطقة خفض التصعيد في إدلب، في حال استهداف نقاط تمركز القوات التركية مجدداً، بينما ردّت قيادة الجيش السوري في بيان رسمي ذكرت خلاله أن الجيش سيتابع عملياته العسكرية وأن أي وجود لقوات تركية يعدّ انتهاكاً للقوانين الدولية وعلى السلطات التركية أن تتحمّل عواقبه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق