أخبار

الجيش السوري يستهدف عمق مناطق “النصرة” و”التركستاني” بريف إدلب

استهدف الجيش السوري، بسلسلة من الغارات الجوية والضربات المدفعية، تجمعات لمسلحي "جبهة النصرة" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها في ريف إدلب الجنوبي.

وقال مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري رصد تحركاً لمجموعات من مسلحي “النصرة” وحلفائها في محيط “كفرنبل” و”معرزيتا” و”الفطيرة” جنوب غرب مدينة “معرة النعمان” بريف إدلب، حيث حقق إصابات مباشرة في صفوفهم، وإيقاع عدد كبير منهم بين قتيل وجريح عبر سلسلة من الضربات المدفعية والصاروخية المركّزة.

وأوضح المصدر أن الجيش السوري فتح محاور القتال من جهة “جسر الشغور” و “أريحا” بريف إدلب وصولاً إلى ريف اللاذقية الشمالي، بهدف إعادة تأمين طريق “حلب- اللاذقية” الدولي على غرار “سيناريو” فتح طريق “حلب- دمشق” الدولي، حيث كثّف سلاح الجو السوري الروسي المشترك غاراته الليلية على مواقع مسلحي “النصرة” وحلفائها، الذين استنفروا عناصرهم في عدة مواقع جنوبي إدلب تحضيراً لهجمات على مواقع الجيش، قبل أن يتم رصدهم واستهداف تحركاتهم وضرب خطوط دفاعهم في قرى جبل الزاوية ومدينة “جسر الشغور” القريبة من ريف اللاذقية.

ولفت المصدر إلى أن الغارات الجوية استمرت على مدار ساعتين من ليلة أمس، حيث نفذت الطائرات الحربية أكثر من /30/ غارة جوية، استهدفت مقرات لقيادات المسلحين ومواقع انتشار الآليات العسكرية للمسلحين، مشيراً إلى أن منطقة “جسر الشغور” تعتبر معقلاً رئيسياً لمسلحي “الحزب الإسلامي التركستاني” من “الأويغور” الصينيين، والذين يقاتِل إلى جانبهم جهاديون أجانب من الشيشان والأوزبك، وجميهم متحالفون مع “جبهة النصرة”.

يذكر أن قيادة الجيش السوري كانت أعلنت في وقت سابق أنها مستمرة بعملياتها العسكرية في “محافظتَي حلب وإدلب إلى أن يتم إخراج الإرهابيين من كامل التراب السوري”، رغم كل التهديدات التركية الهادفة إلى إنقاذ المسلحين ومساعدتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق