أخبار

تفاصيل الهجوم الإسرائيلي على دمشق واعتراف “نتنياهو” بالفشل

تصدّت الدفاعات الجوية السورية قبيل منتصف ليلة أمس لهجوم صاروخي نفّذته القوات الإسرائيلية على محيط العاصمة السورية دمشق.

وقالت مصادر عسكرية سورية أن الهجوم الإسرائيلي انطلق من خارج المجال الجوي السوري ومن سماء الجولان السوري المحتل، حيث استهدف عدداً من المناطق في محيط دمشق بأكثر من موجة صاروخية، إلا أن الدفاعات الجوية للجيش السوري تصدّت بكفاءة عالية للهجمات وأسقطت معظم الصواريخ المعادية وحيّدت أخرى عن مسارها بحسب المصادر.

وذكر مصدر ميداني أن الهجمات الإسرائيلية تركّزت في أجواء منطقة “العادلية” و “الكسوة” و “حرجلة” و”المقيلبية” في غوطة دمشق الغربية، مبيناً أن الهجوم الإسرائيلي استمر لقرابة /25/ دقيقة تخلّلها عدة رشقات صاروخية، مؤكداً أن الهجوم لم ينجم عنه أي أضرار مادية أو بشرية في المطارات السورية والمواقع العسكرية.

بدوره ادّعى رئيس الحكومة الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” أن الهجوم الصاروخي على محيط العاصمة السورية كان محاولة لاغتيال قيادي في حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية لم يذكر اسمه، مشيراً في تصريح صحفي إلى أن العملية فشلت.

وأصدرت حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية بياناً ذكرت فيه أن اثنين من عناصرها خسروا حياتهم في الهجوم الإسرائيلي على محيط العاصمة السورية، وأفادت الحركة في بيانها أن “سليم أحمد سليم” /24/ عاماً، و”زياد أحمد منصور” /23/ عاماً قضوا أمس إثر الهجوم الإسرائيلي الذي وصفته الحركة بأنه عنوان على فشل القوات الإسرائيلية وعجزها عن مواجهة مجاهدي “سرايا القدس” داخل الأراضي الفلسطينية.

يذكر أن آخر هجوم إسرائيلي على الأراضي السورية كان وقع في الخامس من شباط الجاري واستهدف “الكسوة” و “مرج السلطان” و”جسر بغداد” في محيط دمشق، وأعلن الجيش السوري حينها أنه تصدى لمعظم الصواريخ المعادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق