أخبار

الجيش يتصدى لهجوم “سراقب” وتركيا تخسر /33/ جندياً في إدلب

تابعت قوات الجيش السوري تصديها لمسلحي "جبهة النصرة" وحلفائها المدعومين تركياً على محور مدينة "سراقب" بريف إدلب الجنوبي

وذكرت مصادر ميدانية لـ”مركز سورية للتوثيق” أن قوات الجيش السوري تصدت لمجموعات المسلحين الذين تسللوا باتجاه “سراقب” بتغطية مدفعية تركية، مشيرة إلى أن تركيا تحاول التهويل والمبالغة في حجم خسائر الجيش السوري، لتغطية العجز عن تحقيق ما تبجّح به “أردوغان” في إدلب بعد انتصارات الجيش على التنظيمات الإرهابية، حيث تصدت القوات السورية لهجوم مزدوج من المسلحين والأتراك في الوقت الذي يتم فيه تجاهل حقيقة الخسائر الفادحة التي يتلقاها المهاجِمين في العتاد والأرواح، وأكّدت أن الجيش السوري مصمم في متابعة تنفيذ واجباته الوطنية في الدفاع عن كامل الأراضي السورية.

وتكبّدت القوات التركية التي تقدّم الدعم العسكري والناري لمسلحي “النصرة” والفصائل التكفيرية معها لشن هجمات ضد الجيش السوري خسائر فادحة أمس، حيث اعترفت وزارة الدفاع التركية بمقتل /33/ جندياً تركياً وإصابة /32/ آخرين بجروح في إدلب أثناء تواجدهم لمساندة مسلحي “النصرة”.

بدوره، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف” أن الجنود الأتراك القتلى كانوا في مناطق تواجد الإرهابيين، وأكّد أن تركيا لم تبلغ الجانب الروسي بتواجد جنودها في هذه المناطق على الرغم من طلباته المتكررة حول ذلك، مبيناً أن مهام نقاط المراقبة التركية في منطقة خفض التصعيد في إدلب منع الإرهابيين من القيام بأعمال إرهابية وتصرفات عدائية ضد المنشآت العسكرية السورية والروسية ولكن الأتراك لم ينفذوا ذلك بحسب “بيسكوف”.

في الوقت ذاته، وعلى الرغم من ارتفاع حدة تهديدات “أنقرة” بعد الضربة التي تلقتها قواتها في إدلب، فإن الجيش السوري تابع عملياته العسكرية في المنطقة وسيطر على /5/ قرى جديدة بين ريفَي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

وبعد سيطرة الجيش السوري على “كفرنبل” و”جبل شحشبو” و “كفرعويد”و”العنكاوي و”شير مغار”، بسطت وحدات من الجيش سيطرتها أيضاً على “المنصورة” و”الزيارة” و “خربة ناقوس” و”تل واصل” و “زيزون جديدة” في ريف حماة الشمالي الغربي، المتصل بريف إدلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع مسلحي “النصرة” وحلفائها وتكبيدهم خسائر في العتاد والأرواح، فيما تابعت وحدات الجيش ملاحقة المسلحين باتجاه “كنصفرة” جنوبي إدلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق