أخبار

الجيش السوري يحبط هجمات “النصرة” ويتقدم في عدة مناطق بمحيط “سراقب” 

أحبط الجيش السوري محاولات هجومية لمسلحي "جبهة النصرة" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها على محاور القتال في إدلب. 

وذكرت مصادر ميدانية لـ”مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري أفشل هجوماً واسعاً لمسلحي “النصرة” وحلفائها بدعم وتغطية نارية مباشرة من المدفعية التركية، على قرية “ترنبة” غرب مدينة “سراقب” الاستراتيجية، وأوقع الجيش السوري عدداً كبيراً من المسلحين بين قتيل وجريح خلال تصديه للهجوم، فيما استعادت وحدات الجيش تزامناً مع إتمام مهماتها الدفاعية زمام المبادرة نحو مواقع المسلحين في محيط “سراقب”.

وأوضح مصدر ميداني لـ”مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري وبعد إحباطه عدة هجمات تجاه “سراقب” من عدة محاور خلال الأيام الماضية، استأنف تقدمه البري في محيط المدينة، ليسيطر على قرى “آفس” و “الصالحية” و “معارة عليا” مكبّداً مسلحي “النصرة” وحلفائها خسائر واسعة في العناصر والعتاد.

وفي محور آخر، تصدّت وحدات الجيش السوري لهجوم آخر شنّه مسلحو “النصرة” وحلفائها بدعم تركي، نحو “آثار شنشراح” في منطقة “معرة النعمان” جنوبي إدلب، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وفشل الهجوم بشكل كامل، في الوقت الذي تابع فيه الجيش السوري عملياته تجاه قرية “سفوهن” بريف إدلب الجنوبي، واستهدف عدة مواقع ونقاط تجمع لمسلحي “النصرة” وحلفائها المدعومين تركياً.

يذكر أن الجيش السوري سيطر خلال الأيام القليلة الماضية على قرى وبلدات “جوباس” و “ترنبة” و “كفر بطيخ ” و”داديخ” و “حزارين” إلى الغرب من طريق “حلب-دمشق” الدولي، ضمن مساعيه لتأمين الطريق بشكل كامل، وإبعاد المسلحين عن محيطه، لإعادة فتحه بشكل آمن أمام حركة المرور للمدنيين بعد توقّف دام /8/ سنوات بسبب سيطرة المسلحين عليه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق