أخبار
أخر الأخبار

النصرة تخرق اتفاق وقف إطلاق النار وتستهدف نقاط الجيش السوري في حلب وإدلب

أقدمت المجموعات المسلحة التابعة لـ "جبهة النصرة" والفصائل الموالية لها، خلال الساعات الأربعة وعشرين الماضية، على ارتكاب /19/ خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي كان أقره الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان مؤخراً في موسكو.

وأفاد رئيس مركز التنسيق الروسي في سورية التابع لوزارة الدفاع الروسية اللواء البحري “أوليغ جورافليوف” في بيان صدر عنه عن رصد /19/ انتهاكاً لاتفاق وقف الأعمال القتالية، حيث ذكرت وكالة “سانا” الرسمية السورية أن “المجموعات الإرهابية المدعومة من قوات النظام التركي أطلقت ظهر اليوم /4/ قذائف على قريتي حزارين والدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي ما تسبب بوقوع أضرار مادية”، وأضافت الوكالة بأن وحدات الجيش العاملة على محور “سفوهن- حزارين” ردت برمايات من الأسلحة المناسبة على مصدر إطلاق القذائف.

وفي السياق ذاته أكدت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بخرق المجموعات المسلحة المتمركزة في ريف حلب الغربي للاتفاق، عبر استهدافها نقاطاً عسكرية للجيش السوري على محور “جمعية الأمين” وقرية “الشيخ عقيل” ما استدعى رد الجيش على تلك الخروقات التي تسببت عن وقوع أضرار مادية بمواقع الجيش.

كما كانت تعاملت الدفاعات الجوية مع طائرتين مسيرتين قادمتين من مواقع انتشار المسلحين في إدلب باتجاه مطار “حميميم” وتمكنت من تدميرهما في محيط مدينة جبلة.

وتسعى المجموعات المسلحة من خلال تلك الخروقات إلى إلغاء تطبيق الاتفاق الروسي- التركي، حيث كانت بدأت تنسيقيات المسلحين منذ اللحظة الأولى لدخول الاتفاق حيز التنفيذ، بحملة مكثفة أوردت من خلالها سلسلة أخبار كاذبة عن خرق الجيش السوري لبنوده، في محاولة منها لاكتساب مبررات مسبقة لاستهداف مواقع الجيش السوري وخاصة في ريف حلب الغربي.

وفي ظل الخروقات الجديدة، ارتفع عدد حالات الخرق التي أقدم المسلحون على تنفيذها منذ بدء تنفيذ الاتفاق إلى /25/ خرقاً تركزت جميعها في ريفي حلب الغربي وإدلب الجنوبي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق