أخبار

اقتتال جديد بين الفصائل المسلحة التابعة لتركيا في مدينة تل أبيض بريف الرقة

اندلع يوم الأحد اقتتال جديد بين الفصائل المسلحة التابعة لتركيا في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، حيث اشتبك كل من فصيل "أحرار الشرقية" و"الجبهة الشامية" التابعين لـ "الجيش الوطني"، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى من الطرفين.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن “مسلحي أحرار الشرقية هاجموا عناصر من الجبهة الشامية عند بوابة معبر تل أبيض الحدودي مع تركيا، دون معرفة سبب الخلاف الرئيسي، كما أن أياً من الفصيلين لم يصدر بياناً حول الاشتباكات الحاصلة بعد”.

ويعد هذا الاشتباك الأول بين الفصيلين منذ سيطرة “الجيش الوطني” على تل أبيض بدعم تركي في 13 تشرين الأول 2019، علماً أن المدينة كانت شهدت منذ سيطرة الأتراك عليها عدة تفجيرات بعبوات ناسفة أدت لوقوع عدد كبير من الضحايا المدنيين.

وفي السياق ذاته، شهدت مدينة عفرين الواقعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً بريف حلب، انفجار عبوة ناسفة أدت إلى مقتل مدنين اثنين وإصابة 3 آخرين بجروح، حيث انفجرت العبوة بسيارة مركونة في شارع السياسية وسط المدينة.

كما تعرض أحد عناصر الشرطة التابعة للمسلحين، للاغتيال على يد مجهولين في ناحية شران التابعة لمدينة عفرين، حيث لم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن العمليتين.

وتتكرر عمليات تفجير السيارات والدراجات المفخخة والعبوات الناسفة، في مدن وبلدات ريفي حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة خلال الأشهر الماضية، وتعتبر مدينة عفرين من أكثر المدن تعرضاً للتفجيرات التي كانت آخرها في كانون الثاني الماضي، حيث انفجرت سيارة مفخخة بشارع راجو، ما أدى لمقتل وجرح أكثر من 10 أشخاص.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق