أخبار

سورية ترفض لجنة التحقيق الدولية وتعتبر تقاريرها منفصلة عن الواقع

أعرب المندوب السوري الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة السفير "حسام الدين آلا" عن "رفض سورية تمديد ولاية لجنة التحقيق الدولية وتقاريرها المنفصلة عن الواقع".

وقال “آلا” في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان: “إن لجنة التحقيق التي أنشأها المجلس منذ 2011 لا تزال تضع نفسها في موقع الترويج لاتهامات ملفقة وعارية عن الصحة وتخدم مصالح من يسعى لتشويه صورة سورية والإساءة إليها، وتبني مقاربة خاطئة تحرّف الواقع وتتجاهل العدوان التركي والأمريكي واحتلالهما أجزاءً من الأراضي السورية وسرقة الموارد النفطية ومخاطر وجود التنظيمات الإرهابية”، مشيراً إلى أن المثير للاستهجان هو تصنيف اللجنة لهذه التنظيمات التي تضم آلاف الجهاديين الأجانب، تحت خانة “المعارضة المسلحة”.

وأكّد السفير السوري إصرار سورية على حماية مواطنيها من الإرهاب وحماية أراضيها من العدوان، وذلك ضمن ممارسة حقوقها التي يكفلها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، مشيراً إلى أن العمليات العسكرية الأخيرة للجيش السوري ساهمت في تخليص ملايين المدنيين في حلب من إرهاب القذائف الصاروخية العشوائية التي قتلت وجرحت الآلاف من سكان المدينة على مدى السنوات الماضية.

وجدد “آلا” رفض سورية تجديد ولاية لجنة التحقيق الدولية، معرباً عن رفض اتهاماتها ونتائج تحقيقاتها الحافلة بالتناقضات وطرق عملها التي تفتقر للمعايير المهنية، ومعاييرها المزدوجة في اتهام الحكومة السورية وحلفائها بينما يدافع أعضاؤها عن العدوان التركي ويبررون جرائمه في سورية.

واعتبر السفير في ختام كلمته، أن إنهاء المعاناة الإنسانية يكمن في التوقف عن التسييس والنفاق، لافتاً إلى أن المعاناة الأكثر وحشية تلك المفروضة على السوريين جراء الإرهاب الاقتصادي الأمريكي والأوروبي من خلال فرض إجراءات قسرية أحادية الجانب لحرمان السوريين من الوقود والأدوية وحليب الأطفال بالتزامن مع السرقة الأمريكية للنفط السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق