أخبار
أخر الأخبار

إطلاق أول دورية روسية تركية مشتركة على طريق “حلب- اللاذقية” الدولي رغم تهديدات المسلحين

بدأت القوات الروسية في سورية مشاركة القوات التركية في الدوريات المشتركة لتأمين طريق "حلب-اللاذقية" الدولي المعروف باسم طريق "M4".

وقال مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الدوريات المشتركة بين الجانبين انطلقت بالفعل من بلدة “ترنبة” التي تبعد /2/ كم عن مدينة “سراقب” بريف إدلب الجنوبي، وتوجهت إلى بلدة “عين الحور” في إطار تنفيذ اتفاق “موسكو” الموقّع في /5/ آذار الجاري بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والتركي “رجب طيب أردوغان” حول منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وأوضح المصدر أن عدة عربات من وحدات الشرطة العسكرية الروسية شاركت القوات التركية في تسيير أولى الدوريات على الطريق الدولي، وذلك بإشراف من مركز التنسيق الروسي التركي المشترك لإدارة العمليات في إدلب، حيث رجّح المصدر أن تحقق الدوريات المشتركة هدفها من تأمين طريق “حلب- اللاذقية” الدولي، وتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، على الرغم من عدم اتضاح الصورة حيال المنطقة الآمنة التي تم الاتفاق على إنشائها بعمق /6/ كم على جانبي الطريق، حيث ستكون الضفة الجنوبية للطريق تحت الرقابة الروسية والجهة الشمالية تحت رقابة تركية بحسب الاتفاق.

من جهة أخرى تداول ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لمسلحين يرجّح أنهم من فصيل “حراس الدين” المرتبط بتنظيم “القاعدة” يهددون خلاله بمنع وصول الدوريات الروسية إلى الطريق باستخدام السلاح، مؤكدين رفضهم للاتفاق، ووقوفهم في وجه القوات الروسية و”حلفائها” كما وصفوهم، ما يفتح الباب أمام احتمال حدوث تصادم بين المسلحين والدوريات المشتركة التي تضم قواتٍ تركية.

وينص اتفاق “موسكو” على تسيير دوريات مشتركة اعتباراً من اليوم /15/ آذار، على طريق “حلب-اللاذقية” وضمان فتحه أمام حركة المسافرين وتأمينه، وإنشاء منطقة آمنة على جانبي الطريق بإشراف روسي تركي مشترك، وإنشاء مركز تنسيق مشترك لمراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق