أخبار
أخر الأخبار

“داعش” يستعيد نشاطه في مناطق “قسد” و”التحالف الدولي”

كشفت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" في مناطق شمال شرق سورية، أن عناصر تنظيم "داعش" لا زالوا ينشطون في مناطق سيطرة "قسد" وقوات التحالف الدولي الذي تقوده "الولايات المتحدة".

وبيّنت المصادر أن عناصر التنظيم ارتكبوا أمس جريمة بشعة بحق أحد المدنيين، كشفت عن استمرار تواجدهم ونشاطهم بعكس الادعاءات الأمريكية بالقضاء عليهم، حيث اقتحم عدد من عناصر “داعش” ملعباً لكرة القدم في بلدة “الحوايج” بريف دير الزور الشرقي، أثناء تنظيم السكان المحليين مباراة لكرة القدم.

وأقدم مسلحو “داعش” على إعدام أحد الشبان على مرأى نحو /200/ شخص كانوا متواجدين في الملعب، وقاموا بعدها بإحراق جثته بشكل وحشي لترهيب المدنيين حيث نادوا بالحاضرين أن هذا جزاء من يسلّم الأخوة، في إشارة منهم إلى عناصر التنظيم.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الفترة الماضية شهدت نشاطاً ملحوظاً لعناصر “داعش” في مختلف أنحاء ريف دير الزور حيث تنتشر “قسد” وقوات التحالف، حيث عمل عناصر التنظيم على توزيع مناشير ترويجية لأفكار “داعش”، وفرضوا ضرائب مالية على المدنيين، مهددين كل من يخالف أحكامهم بالقتل.

وأشار المصدر إلى أن هذا النشاط المتصاعد للتنظيم يتم بعلم القوات الأمريكية المنتشرة في المنطقة لاسيما في محيط حقول النفط، لكنها تتغاضى عن أنشطة “داعش” ضمناً للحفاظ على وجوده كذريعة لبقائها في سورية، حيث زعمت القوات الأمريكية منذ بداية احتلالها لبعض المناطق السورية أنها قادمة لمحاربة التنظيم، إلا أنها وبعد نهاية المعارك مع “داعش” أظهرت هدفها الحقيقي من وراء تدخلها العسكري، وبسطت سيطرتها على حقول النفط وبدأت بنهب الثروات النفطية السورية بشكل معلن، في انتهاك مباشر للقوانين الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق