أخبار
أخر الأخبار

معلومات عن مسرحية استفزازات كيميائية جديدة لـ “النصرة” في حال استأنف الجيش السوري عملياته العسكرية

أفادت مصادر محلية في محافظة إدلب لـ "مركز سورية للتوثيق"، بأن مسلحي "جبهة النصرة" عملوا خلال الأيام الماضية على إخلاء عدد من قرى ريف إدلب من سكانها وتجميعهم في قرى مجاورة، في خطوة تشير المعطيات إلى أنها تسبق مسرحية "كيماوي" جديدة للمسلحين في المنطقة.

معلومات عن مسرحية استفزازات كيميائية جديدة لـ “النصرة” في حال استأنف الجيش السوري عملياته العسكرية

وقالت المصادر، بأنه وفي ظل التخوف الذي تبديه “جبهة النصرة” من استئناف الجيش السوري لعملياته العسكرية في المنطقة وخاصة على صعيد فتح طريق “M4” الدولي (حلب- اللاذقية)، بادر قياديو الجبهة إلى إخلاء عدة قرى في محيط مدينة إدلب تمهيداً لتنفيذ مسرحية “كيماوي” من شأنها عرقلة تقدم الجيش السوري وحلفائه في المنطقة.

وبيّنت المصادر بأن عدة شحنات من مواد “كيماوية” سامة استقدمها المسلحون خلال الأسابيع الماضية على شكل دفعات باتجاه محيط مدينة إدلب، فيما ادّعى المسلحون وعناصر منظمة “الخوذ البيضاء” بأن هذه المواد ليست إلا مجرد أدوات تنظيف مستخدمة في التعقيم تحت ذريعة الوقاية من انتشار فيروس “الكورونا“.

ويأتي تحرك “النصرة” في هذا السياق، إبان استمرار رفض مسلحيها لمسألة إعادة فتح طريق “M4” بحسب ما يقضيه الاتفاق الروسي التركي، حيث كان عمل المسلحون المتشددون خلال الأيام الماضية على حفر الطريق الدولي ونصب السواتر الترابية مجدداً فيه رغم المحاولات التي قام بها الجيش التركي لإزالة تلك السواتر من الطريق.

وكون “النصرة” تدرك بأن مسألة فتح طريق (حلب- اللاذقية) هي أمر محتوم بالنسبة للجيش السوري سواء عبر الاتفاق أو بالقوة العسكرية، لم يعد أمامها سوى حل واحد للتملص وإفشال الاتفاق كما جرت عادتها في المرات السابقة، عبر تنفيذ مسرحيات “الكيماوي” بحق المدنيين القاطنين في أرياف إدلب، بالتعاون مع شريكتها الرئيسية في تلك الجرائم منظمة “الخوذ البيضاء“.

معلومات عن مسرحية استفزازات كيميائية جديدة لـ “النصرة” في حال استأنف الجيش السوري عملياته العسكرية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق