أخبار

مصادر مركز سورية للتوثيق : إمدادات عسكرية لـ”النصرة” و”التركستان” أرسلتها “واشنطن” و”أنقرة”

كشفت مصادر محلية مطّلعة لـ "مركز سورية للتوثيق" معلومات عن وصول شحنات جديدة من الأسلحة والذخائر للتنظيمات الإرهابية في إدلب لاسيما "جبهة النصرة" و "الحزب الإسلامي التركستاني" والفصائل التكفيرية المتحالفة معها.

مصادر مركز سورية للتوثيق : إمدادات عسكرية لـ”النصرة” و”التركستان” أرسلتها “واشنطن” و”أنقرة”

وأوضحت المصادر أن الطرفين الرئيسيين في إرسال الإمدادات العسكرية للمسلحين هما تركيا والولايات المتحدة، حيث يستمر الدعم الأمريكي والتركي في تزويد “النصرة” و “التركستان” بالذخائر والمعدات العسكرية واللوجستية، وذلك تمهيداً للقيام بعمل عسكري ضد الجيش السوري وخرق وقف إطلاق النار المعتمد حالياً في إدلب بموجب اتفاق “موسكو” بين روسيا وتركيا.

وبيّنت المصادر أن التمويل والتسليح الأمريكي والتركي لكلٍّ من “النصرة” و”التركستان” استمرّ برغم تصنيف التنظيمين على لوائح الإرهاب المعتمدة في مجلس الأمن الدولي، وادعاء واشنطن وأنقرة المعلن بالتزامهما بالتصنيفات الدولية للجماعات الإرهابية فيما يستمرون ضمناً بدعمهم بالمال والسلاح إضافة إلى تسهيلات دخول الإمدادات عبر الحدود التركية لا سيما من معبر “كفرلوسين” إضافة إلى تلقّي مسلحي “النصرة” وحلفائها تدريبات عسكرية على يد الضباط الأتراك المتواجدين في نقاط المراقبة في عدة مواقع بريف إدلب.

من جهة أخرى لفت مصدر ديبلوماسي مطّلع لـ “مركز سورية للتوثيق” عن محاولات أمريكية قادها المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية “جيمس جيفري” لإزالة “جبهة النصرة” عن لوائح الإرهاب، حيث تذرّع بأنها لا تشكّل خطراً إرهابية حيث أنها لا تقوم حالياً بعمليات خارج الحدود، وتكتفي بمحاربة الجيش السوري وهو أمر لا يعدّ إرهاباً بالنسبة لواشنطن، فيما تعمل تركيا على تعويم “جبهة النصرة” ودمجها ضمناً بالفصائل المدعومة تركياً وتغيير اسمها بين الحين والآخر لتقديمها على أنها فصيل “معتدل”.

وتلقّت التنظيمات الإرهابية في الأيام القليلة الماضية مزيداً من الدعم العسكري القادم من الحدود التركية، بما فيها أسلحة ومعدات أمريكية الصنع، وذلك لشنّ هجمات جديدة تحاول من خلالها تعويض الخسائر الفادحة التي تلقتها أمام الجيش السوري في معارك إدلب الأخيرة.

مصادر مركز سورية للتوثيق : إمدادات عسكرية لـ”النصرة” و”التركستان” أرسلتها “واشنطن” و”أنقرة”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق