أخبار
أخر الأخبار

تركيا تقيّد حركة جنودها في سورية بسبب فيروس “كورونا”

فرضت الحكومة التركية إجراءات إضافية لتقييد حركة دخول الجنود الأتراك المتواجدين في سورية إلى الأراضي التركية بسبب فيروس "كورونا".

تركيا تقيّد حركة جنودها في سورية بسبب فيروس “كورونا”

وأعلن وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجة” أن القوات التركية المنتشرة في سورية، لن تدخل إلى مناطق العمليات أو تخرج منها إلا بإذن من قائد الجيش، مضيفاً أن الهدف هو الحد من تحركات القادة والجنود وتقييدها بإذن قائد الجيش.

وأشار “قوجة” إلى أن وزارة الصحة التركية أرسلت أطباء وفرقاً طبية إلى مناطق العمليات العسكرية في سورية، لفحص الجنود الأتراك والتأكد ممّا إذا كانوا مصابين بفيروس “كورونا”.

وخلال تصريحات صحفية اليوم كشف “قوجة” عن تسجيل /73/حالة وفاة بسبب “كورونا” في تركيا خلال الساعات الـ /24/ الماضية، ليصل بذلك عدد وفيات الفيروس في تركيا إلى /574/ حالة، كما تم تسجيل /3135/ حالة خلال اليوم الماضي ليبلغ مجموع الإصابات في تركيا /27069/ إصابة وتصبح تركيا بذلك البلد التاسع على مستوى العالم من حيث عدد الإصابات بالفيروس.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن حالات الإصابة بفيروس “كورونا” بين الجنود الأتراك في سورية، لاسيما في إدلب وريف حلب الشمالي، بدأت بالظهور منذ الشهر الماضي، حينما تم الكشف عن أول /3/ إصابات بين عناصر القوات التركية، وفي الوقت الذي أعلن خلاله عن نقل الجنود المصابين إلى ولاية “ريحانلي” ووضعهم في الحجر الصحي، فإنه لم يتم التأكد من بقية الجنود الذي خالطوا المصابين.

من جهة أخرى تتوارد معلومات متقاطعة حول تفشّي الإصابات في صفوف الفصائل المدعومة تركياً، والتي تختلط بالجنود الأتراك داخل سورية، إلا أن الفصائل تتستّر على أعداد المصابين لديها وتمنع ظهورهم على الإعلام، إضافة إلى عجز “جبهة النصرة” وحلفائها والقوات التركية والفصائل الموالية لها، عن مواجهة أزمة الفيروس في مناطق سيطرتهم في إدلب وريف حلب الشمالي، حيث تنتشر مخاوف واسعة بين المدنيين من انتشار المرض وترك المصابين يلقون مصيرهم دون مساعدة بسبب استيلاء هذه التنظيمات على مناطقهم وفشلها في مواجهة أزمات مماثلة كأزمة “كورونا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق