أخبار

مسلحون موالون لأنقرة يهاجمون حاجزاً لـ “قسد” في ريف منبج شمال شرق حلب

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، بأن مسلحين تابعين لـ “حركة أحرار الشرقية” المدعومة تركياً، هاجموا مساء يوم الخميس، حاجزاً عسكرياً تابعاً لـ “قسد” على الأطراف الشمالية لمنطقة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي.


وقالت المصادر: بأنّ الهجوم كان مباغتاً لمسلحي “الشرقية”، مشيرة إلى أنّه الهجوم الأول من نوعه من ناحية الهجوم المباشر على حاجز “قسد” الموجود في معبر “عون الدادات” الذي يفصل بين مناطق النفوذين الأمريكي والتركي في ريف حلب الشمالي.
ودارت إثر الهجوم اشتباكات عنيفة، استمرت لفترة قصيرة وأدت إلى سقوط عدد كبير من الجرحى من كلا الطرفين، قبل أن ينسحب أفراد المجموعة المهاجمة باتجاه نقاط سيطرتهم دون حدوث أي تغيير يذكر على خارطة السيطرة في المنطقة.
وبحسب مصادر “مركز سورية للتوثيق”، فإن /5/ على الأقل من مسلحي “قسد” الذين كانوا متواجدين على الحاجز، تعرضوا لإصابات بليغة نقلوا على إثرها إلى مشفى منبج لتلقي العلاج.
وتشهد خطوط التماس الفاصلة بين مناطق سيطرة مسلحي “درع الفرات” المدعومين تركيّاً ومناطق سيطرة “قسد” المدعومة أمريكيّاً، في الآونة الأخيرة، مناوشات وتناحراً واشتباكات متفرقة بين الحين والآخر، وخاصة على الأطراف الجنوبية من منطقة الباب المتاخمة لريف منبج، في حين عكست هذه الأحداث صورة التوتر والصراع (الأمريكي- التركي) الذي تفاقم بشكل لافت مؤخراً في شمال سورية، لا سيّما بعد الإعلان التركي عن اقترابه من تنفيذ عمليته العسكرية باتجاه مناطق النفوذ الأمريكي الخاضعة لسيطرة “قسد”، في منبج ومناطق شرق الفرات السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق